التخطي إلى المحتوى

القاهرة (رويترز) – أظهرت بيانات البنك المركزي يوم الأحد أن صافي الأصول الأجنبية هبط 169.7 مليار (9.17 مليار دولار) في مارس آذار، في أكبر انخفاض منذ اندلاع أزمة كوفيد -19 في فبراير شباط 2022.

وانخفض صافي الأصول الأجنبية إلى سالب 221.3 مليار جنيه في نهاية مارس من سالب 51.69 مليار في الشهر السابق، بانخفاض لستة أشهر متتالية من + 186.3 مليار بنهاية سبتمبر 2022.

كان تدفق العملات الأجنبية، المدفوع جزئياً بقلق المستثمرين في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا، من بين العوامل التي دفعت البنك المركزي إلى خفض قيمة الجنيه بنسبة 14 في المائة في 21 مارس.

وفقًا للبنك المركزي، يمثل صافي الأصول الأجنبية أصول القطاع المصرفي المستحقة لغير المقيمين مطروحًا منها الالتزامات. يمثل التغيير في حجمها صافي تعاملات الجهاز المصرفي، بما في ذلك البنك المركزي، مع القطاع الخارجي.

ويقول محللون إن أي تغيير في صافي الأصول الأجنبية يمثل تغييرا في تدفقات الصادرات أو الواردات، وخروج المحافظ الأجنبية، وسداد مدفوعات الديون الخارجية، وتغيرات في تدفق التحويلات من العاملين في الخارج، أو تباطؤا في السياحة.

(= 18،500 جنيه مصري)

(من إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير أحمد ماهر)