التخطي إلى المحتوى

من جلوريا ديكي

(رويترز) – قال علماء إن تغير المناخ يزيد من احتمالية حدوث ضربات صاعقة في الولايات المتحدة بعد ضربة صاعقة قرب البيت الأبيض أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين بجروح خطيرة.

وقالت هيئة الأرصاد الوطنية إن الطقس الحار والرطب في واشنطن العاصمة يوم الخميس أدى إلى زيادة استهلاك الكهرباء. تجاوزت درجة الحرارة 34 درجة مئوية، بزيادة ثلاث درجات مئوية عن أعلى درجة حرارة عادية شهدتها البلاد منذ 30 عامًا.

يمكن أن تؤدي درجات الحرارة المرتفعة إلى زيادة الرطوبة الجوية وزيادة سرعة الرياح، وهي عوامل أساسية في تكوين الجسيمات المشحونة، والتي تؤدي إلى البرق.

حذرت دراسة مهمة نشرت عام 2014 في مجلة Science من أن عدد الصواعق يمكن أن يزيد بنسبة 50 في المائة هذا القرن في الولايات المتحدة، مع زيادة كل درجة حرارة إضافية عدد ضربات الصواعق بنسبة 12 في المائة.

شهدت ألاسكا، التي ترتفع درجة حرارتها بسرعة، زيادة بنسبة 17 في المائة في نشاط البرق منذ الثمانينيات الأكثر برودة. في ولاية كاليفورنيا، التي عادة ما يكون طقسها جافًا، تسببت حوالي 14000 صاعقة في أغسطس 2022 في حدوث بعض أكبر حرائق الغابات في الولاية على الإطلاق.

إلى جانب الولايات المتحدة، هناك أدلة على أن الصواعق تحدث أيضًا في الهند والبرازيل.

(اعداد نهى زكريا للنشرة العربية – تحرير احمد حسن)