التخطي إلى المحتوى

شنغهاي / بكين (رويترز) – شددت شنغهاي قيود إغلاق كوفيد -19 لما تأمل أن يكون الأسبوع الأخير من معركتها ضد الفيروس قبل أن تبدأ تدريجيا في تخفيف القيود، بينما تواصل بكين مكافحة تفشي أصغر لكنه مستمر.

تأمل شنغهاي، المركز التجاري للصين التي يبلغ عدد سكانها 25 مليون نسمة، في الخروج من إغلاق مؤلم استمر ستة أسابيع في وقت لاحق من هذا الشهر. وتأمل السلطات، السبت، أن تقضي الجولة الأخيرة من عمليات الإغلاق المشددة على الإصابات الأخيرة في أسوأ تفشي للوباء في البلاد.

تلقى العديد من سكان المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في الصين، والذين سُمح لهم بمغادرة مجمعاتهم قبل حوالي أسبوع للتنزه لمسافات قصيرة أو رحلات البقالة السريعة، مؤخرًا إشعارات بالبقاء في المنزل لمدة ثلاثة أيام.

قالت لينيت ليم، التي أمضت أكثر من 40 يومًا تحت الإغلاق، إن المنطقة التي تعيش فيها تلقت مثل هذا الإخطار يوم الجمعة، بعد يوم من خفض مستويات المخاطر الرسمية إلى درجة ينبغي نظريًا أن تؤدي إلى قيود أكثر مرونة.

وأضافت “إنه أمر محبط للغاية لأنه طُلب من الجميع تقديم تضحيات للتغلب على الصعوبات الحالية من أجل الصالح العام، وكان الناس يمتثلون باستمرار ويتعاملون مع كل ما يمليه عليهم”.

“الأعصاب متوترة وليس لدى الناس هدف نهائي يتطلعون إليه.”

يعيش مئات الملايين من الأشخاص في عشرات المدن الصينية تحت قيود كوفيد بدرجات متفاوتة. وتضر الإجراءات بالاستهلاك والتصنيع في ثاني أكبر اقتصاد في العالم وتعطل التجارة العالمية وسلاسل التوريد.

يتوقع بعض المحللين أن ينكمش الاقتصاد في الربع الحالي. وتعهد المسؤولون بمزيد من الإجراءات التحفيزية.

قالت الحكومة الصينية يوم الجمعة إن الصين ستقدم إعانات وإعفاءات ضريبية وقروضا أسهل لتعزيز الفرص لخريجي الجامعات، حيث من المتوقع أن ينهي 10.76 مليون شخص دراستهم الجامعية ويدخلون سوق العمل هذا العام في ظل اقتصاد أضعف.

وسجلت المدينة أكثر من 1500 إصابة يومية بفيروس كورونا، انخفاضا من أكثر من 2000 حالة في اليوم السابق، في المناطق الخاضعة لأشد الضوابط.

من ناحية أخرى، سجلت بكين 56 إصابة يومية ارتفاعا من 50 في اليوم السابق. وسجلت العاصمة عشرات الإصابات الجديدة كل يوم تقريبًا منذ بداية التفشي الحالي للمرض في 22 أبريل.

(من إعداد أحمد ماهر للنشرة العربية – تحرير مروة سلام)