التخطي إلى المحتوى

طوكيو (رويترز) – غطت الثلوج الكثيفة مساحات شاسعة من اليابان يوم الأربعاء مما تسبب في تعطيل حركة النقل وإلغاء مئات الرحلات الجوية وتعطيل القطارات ومقتل شخص واحد على الأقل.

أدى الطقس البارد غير المعتاد والاكتئاب الشديد إلى تساقط الثلوج والرياح القوية في جميع أنحاء البلاد اعتبارًا من يوم الثلاثاء.

وتساقطت الثلوج بكثافة بشكل خاص في الجزء المطل على بحر اليابان، حيث سجل تساقط ثلوج قياسي بلغ 93 سم في مدينة مانيوا بغرب اليابان في غضون 24 ساعة.

وقال كبير أمناء مجلس الوزراء هيروكازو ماتسونو في مؤتمر صحفي إن شخصًا توفي في العاصفة وتأكد أن وفاة شخصين آخرين بسبب الطقس البارد. لا توجد تفاصيل أخرى متاحة حتى الآن.

أفادت وسائل الإعلام أن شركات الطيران المحلية ألغت أكثر من 300 رحلة جوية وتم تعليق أو تأخير خدمات القطارات السريعة في شمال اليابان.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية، إن الثلوج تسببت في توقف سيارات وشاحنات لمسافة نحو عشرة كيلومترات على طريق سريع وسط اليابان.

تقطعت السبل بنحو 3000 شخص في محطتين للقطارات في مدينة كيوتو الغربية بعد أن أوقفت الثلوج والرياح العاتية خدماتهم يوم الثلاثاء واضطر بعض الركاب للنوم على الأرض في محطة كيوتو الرئيسية.

من المحتمل أن تسببت الرياح القوية المرتبطة بالعاصفة في غرق سفينة شحن مسجلة في هونغ كونغ بين غرب اليابان وجزيرة جيجو في كوريا الجنوبية في وقت مبكر من يوم الأربعاء. تم إنقاذ 13 من أفراد الطاقم البالغ عددهم 22، ويستمر البحث.

من المتوقع أن يستمر الطقس السيئ حتى الخميس.

(من إعداد أميرة زهران للنشرة العربية – تحرير ياسمين حسين)