التخطي إلى المحتوى

من جون ريفيل

زوريخ (رويترز) – قالت شركة سيمنز (ETR) إنها ستغادر السوق الروسية بسبب الحرب في أوكرانيا، وأنها ستوجه ضربة 600 مليون يورو (630 مليون) لأعمالها في الربع الثاني من العام، مشيرة إلى أن المزيد من النفقات ستتبع.

أصبحت مجموعة التصنيع والتكنولوجيا الألمانية الشهيرة أحدث شركة غربية تعلن عن خسائر مرتبطة بقرار مغادرة روسيا بعد غزوها أوكرانيا في 24 فبراير، فيما تسميه موسكو “عملية عسكرية خاصة”.

وصف رولاند بوش، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنز، الصراع في أوكرانيا بأنه “نقطة تحول في التاريخ”.

وقال للصحفيين “كشركة ندين بوضوح وبشدة هذه الحرب.” “نتأثر جميعًا بالحرب كبشر. يجب أن تنحسر أهمية البيانات المالية في مواجهة هذه المأساة. ولكن مثل العديد من الشركات الأخرى، نشعر بالتأثير على أعمالنا.”

وقالت الشركة إنها تحملت خلال الربع الثاني مخصصات لانخفاض في القيمة تصل إلى 600 مليون يورو وتكاليف أخرى معظمها مسجل في قطاع صناعة القطارات بسبب العقوبات المفروضة على روسيا.

وأشار بوش إلى أن هناك تأثيرات أخرى متوقعة، بما في ذلك التكاليف التي لا يتم تقييمها نقدًا، مثل إغلاق الكيانات القانونية وإعادة تقييم الأصول المالية وتكاليف إعادة الهيكلة.

وانخفضت أسهم سيمنز بنسبة 5 في المائة في التعاملات المبكرة حيث فاتت الشركة توقعات المحللين بأرباح الربع الثاني.

لدى الشركة 3000 موظف في روسيا، حيث تعمل منذ 170 عامًا. يمثل السوق الروسي حوالي 1 في المائة من الإيرادات السنوية لشركة سيمنز اليوم، ومعظم عملياتها الحالية معنية بصيانة وخدمة القطارات عالية السرعة.

أثرت تكلفة القرار على أرباح سيمنز في الربع الثاني وانخفض صافي الدخل إلى النصف تقريبًا إلى 1.21 مليار يورو (1.27 مليار دولار)، في تحد لتوقعات المحللين التي كانت تقدر بنحو 1.73 مليار.

(الدولار = 0.9508 يورو)

(من إعداد سلمى نجم للنشرة العربية – تحرير مروة سلام)