التخطي إلى المحتوى

ميلانو (رويترز) – تتعاون شركة الطاقة الحكومية الجزائرية سوناطراك مع مجموعة البتروكيماويات الجنوب أفريقية تداول (ساسول) في مشروع في صقلية لإنتاج هيدروجين وغاز طبيعي بديل “منخفض الكربون” وكذلك في تخزين ثاني أكسيد الكربون وإعادة استخدامه.

قالت شركتا الطاقة يوم الأربعاء إن الهيدروجين والغاز الاصطناعي “ منخفض الكربون ”، المنتج باستخدام الطاقة من مصادر متجددة، سيُستخدم لإزالة الكربون من موقعي الإنتاج ويمكن استخدامه أيضًا لتلبية الاحتياجات المحتملة الأخرى في المنطقة.

ولم تقدم الشركتان اللتان تمتلكان منشآت في صقلية أي تفاصيل مالية في بيانهما.

الهدف الأوسع لمشروع Hybla، الذي قدمته الشركتان للتو للسلطات المحلية، هو إنشاء ما يسمى “وادي الهيدروجين في صقلية” والذي يقول البيان إنه يمكن أن يصبح من بين أكبر المشاريع في إيطاليا.

يتوقع المشروع إنتاج 7800 طن سنويًا من الهيدروجين “منخفض الكربون” و 25000 طن سنويًا من الغاز الصناعي “منخفض الكربون”.

وأضاف البيان أنه بموجب الخطة، سيتمكن ساسول إيطاليا ومجمع سوناتراك الهيدروكربوني في إيطاليا من تخزين وإعادة استخدام ثاني أكسيد الكربون، مما يقلل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنحو 120 ألف طن سنويًا.

تسعى ساسول، أكبر منتج للوقود والمواد الكيميائية من الفحم في العالم، إلى التخلي عن الوقود الأحفوري كجزء من خطتها للوصول إلى صافي الصفر بحلول عام 2050.

(إعداد محمد حرفوش للنشرة العربية – تحرير محمود سلامة)