التخطي إلى المحتوى

بيروت (رويترز) – أعلنت سوريا يوم الثلاثاء عن خفض كمية الوقود المخصصة للمركبات الحكومية للمساعدة في سد النقص الذي تسبب في توقف عدد من أبراج الهواتف المحمولة عن العمل.

وبحسب بيان، أمر رئيس الوزراء حسين عرنوس بتخفيض 40 بالمئة في مخصصات الوقود للسيارات الحكومية وفرض قيود على السفر الرسمي للأغراض غير الضرورية.

وأضاف البيان، الذي أرجع النقص إلى تأخير وصول الشحنات والعقوبات الأمريكية، أن قرار تقليص التخصيصات لا يشمل النقل الجماعي.

يصعب بالفعل الحصول على الوقود المدعوم في سوريا، حيث ينتظر الناس أسابيع للحصول على كمية لا تكفي لملء خزاناتهم. حتى أولئك الذين يستطيعون شراء وقود غير مدعوم يضطرون إلى الوقوف في طوابير طويلة عند المضخات.

يتفاقم تأثير الأزمة الاقتصادية في سوريا، التي تمزقها أكثر من عقد من الصراع الذي تجمد على معظم الجبهات. وقالت الأمم المتحدة إن الأزمة تركت المزيد من الناس بحاجة إلى مساعدات إنسانية أكثر من أي وقت مضى.

شهد الاقتصاد السوري، الذي كان مزدهرًا في يوم من الأيام، لكنه تأثر بأضرار جسيمة لحقت بالبنية التحتية والقطاعات الصناعية خلال الحرب، انهيارًا أكبر منذ عام 2022، عندما أدت الأزمة المالية في سوريا المجاورة إلى انهيار سوريا.

(إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية – تحرير محمود سلامة)