التخطي إلى المحتوى

كولومبو (رويترز) – رفعت سريلانكا يوم السبت حظر تجول على مستوى البلاد لمدة 12 ساعة لتخفف القيود المشددة مع سعي رئيس الوزراء الجديد رانيل ويكرمسينغ لتشكيل حكومة بعد اشتباكات مع جماعات مناهضة للحكومة خلفت تسعة قتلى.

أكثر من شهر من الاحتجاجات السلمية المناهضة للحكومة تحولت إلى أعمال عنف الأسبوع الماضي بعد أن اقتحم أنصار رئيس الوزراء السابق ماهيندا راجاباكسا معسكر احتجاج مناهض للحكومة في العاصمة التجارية كولومبو، وأحرقوا الخيام واشتبكوا مع المتظاهرين.

وأسفرت الاشتباكات والعمليات الانتقامية ضد شخصيات حكومية عن إصابة أكثر من 300 شخص.

ورفعت الحكومة حظر التجول المفروض من السادسة صباحًا (0030 بتوقيت جرينتش) يوم السبت حتى السادسة مساء. ورفع حظر التجول المفروض على مدار 24 ساعة يوم الاثنين الماضي عدة ساعات يومي الخميس والجمعة للسماح بشراء الإمدادات الأساسية.

واستقال راجاباكسا بعد اندلاع أعمال عنف يوم الاثنين وترك شقيقه الأصغر جوتابايا راجاباكسا رئيسا.

تم تعيين Wickremesinghe رئيسا للوزراء للمرة الخامسة في وقت متأخر يوم الخميس. ومن المتوقع أن يبدأ الرجل البالغ من العمر 73 عاما تعيين الوزراء قبل أن يجتمع البرلمان مرة أخرى يوم الثلاثاء.

ويكرمسنغ هو النائب الوحيد للحزب الوطني المتحد في برلمان البلاد وسيعتمد على الأحزاب السياسية المتنافسة لتشكيل حكومة ائتلافية. وتعهد حزب سريلانكا بودجانا بيرامونا بزعامة راجاباكسا بتقديم دعمه لمركز ويكرمسينغ.

واستبعدت المعارضة الرئيسية تقديم الدعم له، لكن العديد من الأحزاب الصغيرة قالت إنها ستدعم سياسات رئيس الوزراء الجديد لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد.

(من إعداد أحمد ماهر للنشرة العربية – تحرير مروة سلام)