التخطي إلى المحتوى

لندن (رويترز) – حذرت وكالة ستاندرد آند بورز جلوبال، إحدى أكبر وكالات التصنيف الائتماني في العالم، من أن مجموعة متنامية من البلدان من المرجح أن تشهد ضغوطا على تصنيفاتها الائتمانية حيث أن رفع أسعار الفائدة يلحق الضرر بأوضاعها المالية الهشة بالفعل.

ذكر تقرير حديث صادر عن كبار المسؤولين المحليين بالمؤسسة يوم الأربعاء أن أوكرانيا والبرازيل وغانا كانت من بين الأسواق الناشئة الأكثر تعرضًا للخطر.

وأشار أيضًا إلى أن إيطاليا المثقلة بالديون قد تشهد أكبر فاتورة للدين إلى الناتج المحلي الإجمالي منذ عام 2012 دون مساعدة البنك المركزي الأوروبي.

وأضاف التقرير، الذي يفترض أن معدلات الإقراض قد ترتفع 300 نقطة أساس خلال السنوات الثلاث المقبلة، “يبدو أن رفع سعر الفائدة يمثل تحديًا ماليًا لأسواق السندات السيادية في عدد قليل من البلدان المتقدمة وستة على الأقل من أصل 19 سندات سيادية ناشئة. الأسواق. ”

(اعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير أيمن سعد مسلم)