التخطي إلى المحتوى

سبب وفاة الشاعر سعدي يوسف كان بمثابة صدمة لكثير من محبي هذه الشخصية العربية الشهيرة في مجال الأدب والشعر، ومن بين الأخبار أنها مليئة بالألم والحزن. المنيا في بلد المنفى، حيث كان يعتبر من رموز الثقافة العربية، الدعوة إلى القضايا الإنسانية.

سبب وفاة الشاعر سعدي يوسف

سبب وفاة الشاعر سعدي يوسف معاناته التي استمرت عدة سنوات قضاها بمرض عضال. موطنه في بلدان المنفى، حيث عاش في لندن حتى وفاته، ودفن الشاعر الراحل سعدي يوسف في مقبرة هاي جيت بمدينة لندن اليوم الاثنين 14/06/2022، دون حضور المعزين، بناء على طلب المتوفى الذي أشار إليه في وصيته. فقد كان خبر محزن  لعدد كبير من متابعي هذه الشخصية العربية البارزة  في مجال الأدب والشعر، ومن الأخبار التي تخفي في جعبتها المزيد من  الألم والحزن، ففي فجر السبت 12/6/2021 ودع الأدب العراقي قامةً كبيرة من قاماته الأديب والشاعر الكبير سعدي يوسف الذي توفي في بلاد الغربة حيث أنه كان يعتبر واحداً من رموز الثقافة العربية المناصرة للقضايا الإنسانية.

الشاعر سعدي يوسف على شجونه

الشاعر سعدي يوسف كاتب وشاعر ومترجم عراقي من مواليد البصرة عام 1934. تخرّج الشاعر الراحل من بيت المعلم العليا ببغداد عام 1954 بشهادة فخرية في الأدب العربي واللغة. رحيله .. العراق لأول مرة في حياته خلال السبعينيات، وحتى وفاته عاش يوسف في المملكة المتحدة منذ عام 1999. وقد حصل المرحوم السعدي يوسف على عدة جوائز شعرية، كان من أهمها جائزة الأمير سلطان بن علي. العويس الذي حُرم منه فيما بعد، بالإضافة إلى الجائزة الإيطالية العالمية وجائزة كفافي اللتين منحته له الجمعية اليونانية.

سيرة الشاعر سعدي يوسف

في عام 2005، حصل سعدي يوسف على جائزة فيرونيا التي نالها كأفضل كاتب أجنبي في هذا المهرجان الإيطالي، وفي عام 2008 حصل على جائزة متروبوليس الجديدة في مونتريال، كندا. عضو هيئة تحرير مجلة “New Culture” وعضو الهيئة الاستشارية التابعة لـ “International Journal of PEN”، كما شغل منصب عضو هيئة تحرير مجلة “Banipal”، على دراية بالمجلة المعاصرة. الأدب العربي.

اعمال الشاعر سعدي يوسف

قبل أن يودعنا الشاعر سعدي يوسف، ترك لنا مكتبة شعرية بالغة الأهمية، تتكون من 35 كتابًا، بدأها بمجموعة القراصنة عام 1952، وأكملها بمجموعة صلاة الوثنية في غضون عام. 2004، بالإضافة إلى ترجماته الممتازة لأكثر من 10 كتب أدبية مشهود لها دوليًا لشعراء مشهورين، وأهمها كتاب أوراق العشب للكاتب العالمي والت ويتمان في عام 1979، والحليب المسكوب للشاعر العظيم. سارة ماجواير، التي تمت ترجمتها آخر مرة عام 2003.

لم يقتصر مجال ترجمة المتوفى على الأدب أو الشعر، بل امتد إلى الروايات أيضًا، حيث قام بترجمة 14 رواية عالمية كان آخرها رواية يوميات الأذى التي ترجمها عام 2005. من ناحية أخرى، تمت ترجمة بعض كتبه الأدبية إلى العديد من لغات العالم، الإنجليزية والإيطالية، وكذلك الألمانية، مما ساهم بدوره في نقل الصورة الصحيحة للأدب العربي إلى هذه البلدان، منذ ذلك الحين تمت كتابة العديد من الدراسات الأدبية والمحتوى والأطروحات الجامعية حول هذا الموضوع.

مما سبق نجد أن سبب وفاة الشاعر سعدي يوسف كان ذلك المرض العضال الذي أودى بحياة هذه السلطة العظيمة في الأدب العربي، ورغم صراعه الطويل مع المرض إلا أن إرادة الله كانت فوق كل شيء.