التخطي إلى المحتوى

سبب ايقاف جميع أنواع التأشيرات للبنانيين في الكويت، أثار وقف إصدار جميع أنواع التأشيرات للبنانيين في الكويت جدلاً مؤخرًا على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة. لأن العلاقات اللبنانية الكويتية لم تكن متوترة لدرجة تتطلب مثل هذا الحل، خاصة في ظل الأزمة السياسية الحادة التي يمر بها لبنان. مما يجعله بحاجة إلى المساعدة وليس النبذ ​​، فما سبب إيقاف جميع أنواع التأشيرات للبنانيين في الكويت وهذا ما سيوضحه لك في السطور التالية من خلال مقالنا هذا مع شرح بالإضافة إلى الأسباب الخفية وراء هذا القرار، هذا وسوف نعرف أيضا ما مصير اللبنانين المقيمين في دولة الكويت وهل ينطبق عليهم هذا القرار أم لا.

وقف التأشيرات للبنانيين في الكويت

أعلنت الكويت شفهياً وليس رسمياً أنها ستتوقف عن إصدار جميع تأشيرات دخول اللبنانيين إلى الكويت. وذلك تضامناً مع موقف السعودية بقطع العلاقات مع لبنان كما كانت من قبل (البحرين، الإمارات). مع قيام كل دولة بسحب سفرائها من لبنان وطالبت كل دولة بمغادرة السفراء اللبنانيين أراضيها، منحت الكويت السفير اللبناني 48 ساعة لمغادرة البلاد.

سبب ايقاف جميع أنواع التأشيرات للبنانيين في الكويت

سبب تعليق جميع أنواع التأشيرات للبنانيين وسبب طرد دول أخرى لسفراء لبنانيين من أراضيها كعلامة تضامن مع السعودية بعد تصريحات وزير الإعلام اللبناني حول الحرب في اليمن بالإضافة إلى تعزيز نفوذ حزب الله الموالي لإيران وتقوية قبضته الإرهابية في البلاد. الأمر الذي يعرض مصالح بقية الدول للخطر بسبب المشاكل داخل الأراضي اللبنانية وتزايد أعباء الإرهاب عليها، وهذا ما أكده وزير خارجية المملكة العربية السعودية الأمير فيصل بن فرحان، قائلاً “هناك ولا جدوى من التعامل مع لبنان في ظل استمرار هيمنة العملاء الإيرانيين على قضية «الدولة العربية» هذه.

وفيما يتعلق بالكويت، ففي عام 2015 تم تفكيك خلية إرهابية اعتقلت في أراضي الكويت واتهموا بالتجسس والارتباط مع (إيران، حزب الله)، وأرسلت الكويت تعليقًا رسميًا لاذعًا إلى لبنان، متهمة حزب الله بالتسلل إلى جماعة إرهابية. • قوامها 20 إرهابيا وتم اعتقالهم. كانت بحوزتهم أسلحة وذخائر أرادت مهاجمة البلاد، مما يجعل موقفها تجاه هذه المجموعة مبررًا.

ما مصير اللبنانيين المقيمين في الكويت

وأكدت الكويت أن القرار لا ينطبق على اللبنانيين المقيمين بالفعل في الكويت، بل ينطبق على وجه التحديد على جميع أنواع التأشيرات (السياحية، والتجارية، والعائلية، والحكومية)، وقالت إنه بالنسبة للمقيمين اللبنانيين، لهم الحق في الإقامة أو العودة. لبلدهم حيث أكدت مصادر حكومية في الكويت (السفارة) أن حوالي 50 ألف لبناني يعيشون ويعملون في الكويت ويرسلون مبالغ طائلة شهرياً لأسرهم في وطنهم لمساعدتهم على تجاوز الأزمة الاقتصادية والسياسية في لبنان.

انقسامات سياسية بين دول الخليج ولبنان

كانت العلاقات بين المملكة العربية السعودية ودولة لبنان متوترة لبعض الوقت، ورغم أن السعودية دعمت لبنان في الحرب الأهلية وحتى وفاة رئيس الوزراء رفيق الحريري، إلا أن هذا الموقف بدأ يتغير تدريجياً. مع سيطرة حزب الله على الحكومة التي تعتبر بشكل عام جماعة مملوكة. ابتسامة ارهابية لكن سبب الازمة الدبلوماسية الاخيرة بين البلدين يعود لتصريحات وزير الاعلام اللبناني الجديد جورج قداحي عندما أوضح وجهات نظره في بعض الأحداث في الوطن العربي، بما في ذلك ما يتعلق بالمملكة، مما أغضب دول الخليج وأجبرها على دعم المملكة واتخاذ قرارات سريعة ردًا على هذه التصريحات.

وفيما يلي ملخص لتصريحات القرضاحي عن السعودية

  • إن المدنيين اليمنيين هم الضحايا الحقيقيون للحرب مع السعودية، رغم أنهم لم يسعوا لهذه الحرب.
  • معظم الذين تقصف السعودية هم مدنيون عزل.
  • صواريخ الحوثيين (المتمردون في اليمن) لا تضر بالسعودية بنسبة 1٪ من الأضرار التي لحقت باليمن جراء القصف السعودي.
  • لكل دولة الحق في الرد على أي قصف أو هجوم عليها.

وجدير بالذكر أن هذه التصريحات صدرت في الأول من آب (أغسطس) 2022، أي قبل تولي جورج منصبه كوزير للإعلام، وصرحت الحكومة اللبنانية أن موقفها لا يمثل الدولة، لكن المملكة بعثت برسالة شديدة اللهجة إلى لبنان وبعد ذلك استدعت بعثة دبلوماسية من لبنان حتى طردت السفيرة اللبنانية وزادت الأمور سوءا. والأسوأ من ذلك، رفض جورج قداحي التراجع عن بيانه، وأغلقت استوديوهات MBC في لبنان وتوقفت جميع الواردات اللبنانية.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا هذا والي أوضحنا من خلاله سبب ايقاف جميع أنواع التأشيرات للبنانيين في الكويت، بالإضافة إلى ذكر جميع الأحداث التي سبقت هذا الإعلان. وأدى ذلك إلى تفاقم العلاقات بين بعض دول الخليج ولبنان وجعلنا شهودا على الأزمة الدبلوماسية الحالية بين الكويت والسعودية وبعض دول الخليج ولبنان.