التخطي إلى المحتوى

سول (رويترز) – ذكرت وسائل إعلام رسمية يوم الخميس أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون واصل لليوم الثاني على التوالي رئاسة اجتماع رئيسي للحزب الحاكم بشأن سياساته العسكرية والدفاعية، وسط مخاوف من أن بيونغ يانغ قد تجري نوويا وشيكا. اختبار.

وبحسب وكالة الأنباء الكورية المركزية، شدد كيم على أهمية الجهود المبذولة لتعزيز القدرات العملياتية للوحدات على الخطوط الأمامية.

ويراقب الاجتماع عن كثب لأنه قد يقدم أدلة على توقيت التجربة النووية التي يعتقد أن كوريا الشمالية كانت تستعد لها منذ أسابيع. وقال مسؤولون كوريون جنوبيون إن الاختبار يمكن أن يجرى “في أي وقت” وأن كيم سيقرر موعده.

لكن مسؤولا بالمكتب الرئاسي في سيول قال يوم الأربعاء إنه يعتقد أن بيونغ يانغ قد تؤجل ما يمكن أن يكون تجربتها النووية السابعة في ضوء الأنشطة السياسية التي تجري في الصين والوضع المتعلق بانتشار COVID-19 في البلاد.

(اعداد دعاء محمد للنشرة العربية).