التخطي إلى المحتوى

فقدت روسيا أكثر من 90٪ من سوقها في الاتحاد الأوروبي، الذي كان الدعامة الأساسية لشحنات النفط الروسية، ولم يتبق سوى أسبوعين على دخول العقوبات الأوروبية حيز التنفيذ.

شحنت روسيا 95000 برميل من النفط يوميًا إلى روتردام في الأسابيع الأربعة حتى 18 نوفمبر، بانخفاض من أكثر من 1.2 مليون برميل يوميًا تم إرسالها إلى موانئ المنطقة يوميًا في أوائل فبراير.

وأوقفت دول مثل ليتوانيا وفرنسا وألمانيا مثل هذه الواردات منذ عدة أشهر بينما حذت بولندا حذوها في سبتمبر أيلول.

ثلاثة أرباع ما يتم تحميله في موانئ البلطيق الروسية يتجه الآن إلى آسيا، حيث تشتري مصافي التكرير الهندية البراميل للاستفادة من فترة السماح التي تقدمها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والتي من المتوقع أن يتبناها الاتحاد الأوروبي.

سيتم إعفاء هذه الشحنات من العقوبات قبل سريان الحظر في 5 ديسمبر، طالما تم تسليمها بحلول 19 يناير.

من المتوقع أن تعلن دول مجموعة السبع عن سقف لسعر شحنات الخام الروسية في وقت لاحق من هذا الأسبوع، مما سيجعل الشحنات المشتراة بأسعار أعلى من هذا المستوى تفقد الوصول إلى خدمات السفن الأوروبية والبريطانية والتأمين وغيرها من الخدمات.