التخطي إلى المحتوى

من بوجدان كوتشوبي

كييف (رويترز) – أمطرت روسيا صواريخ في أنحاء أوكرانيا يوم الأربعاء وألحقت أضرارا بالبنية التحتية في العاصمة كييف ومدن أخرى فيما واصلت موسكو حملتها لقطع خدمات الكهرباء والتدفئة في أوكرانيا قبل حلول الشتاء الذي يلوح في الأفق.

ودوت صفارات الإنذار للتحذير من غارات جوية على مستوى البلاد. وسمع دوي انفجارات في ضواحي كييف التي قال رئيس بلديتها إن البنية التحتية تعرضت للقصف. ولم يكشف على الفور عن مزيد من التفاصيل. ووردت أنباء عن وقوع انفجارات في مدن أخرى. ولم تتوفر على الفور معلومات عن الضحايا.

منذ أكتوبر، تستهدف روسيا البنية التحتية للكهرباء والتدفئة. وتقول موسكو إن الهدف هو الحد من قدرة أوكرانيا على القتال. وتقول كييف إن الضربات المتعمدة على البنية التحتية المدنية تشكل جريمة حرب.

في خطاب فيديو مساء الثلاثاء، أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أنه سيتم إنشاء “مراكز مرونة” خاصة في جميع أنحاء أوكرانيا لتوفير الكهرباء والتدفئة والمياه والإنترنت واتصالات الهاتف المحمول والأدوية المجانية على مدار الساعة.

تسببت الهجمات الروسية في انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة لما يصل إلى 10 ملايين مستهلك في وقت واحد. قال مشغل شبكة الكهرباء الوطنية الأوكرانية قبل هجمات الأربعاء إن هناك حاجة لمزيد من انقطاع التيار الكهربائي في جميع أنحاء البلاد.

وقال زيلينسكي “إذا حدثت ضربات روسية ضخمة مرة أخرى واتضح أن الكهرباء لن تعود لساعات، فإن” مراكز الصمود “ستبدأ في تقديم جميع الخدمات الرئيسية”.

مع سقوط أول ثلوج في فصل الشتاء، حذرت السلطات من انقطاع التيار الكهربائي الذي قد يؤثر على ملايين الأشخاص.

وتأتي الهجمات الروسية على منشآت الطاقة الأوكرانية في أعقاب سلسلة انتكاسات ميدانية شملت انسحاب قواتها من مدينة خيرسون في جنوب أوكرانيا إلى الضفة الشرقية لنهر دنيبرو الذي يقسم البلاد.

بعد أسبوع من استعادة القوات الأوكرانية للمدينة، أزال سكان خيرسون لوحات الدعاية الروسية واستبدلوها بلافتات مؤيدة لأوكرانيا.

قالت أنتونينا دوبروزينسكا، التي تعمل في إدارة الاتصالات الحكومية “في اللحظة التي دخل فيها جنودنا، تم طباعة هذه الملصقات وتسليمها إلينا. وجدنا عمالًا لتركيب الملصقات، ونقوم بتنظيف الملصق في أسرع وقت ممكن”. .

تقصف روسيا أوكرانيا بصواريخ كروز بعيدة المدى باهظة الثمن وطائرات مسيرة إيرانية رخيصة الثمن. قالت وزارة الدفاع البريطانية يوم الأربعاء إنه لم ترد تقارير عامة عن استخدام روسيا لطائرات إيرانية بدون طيار هجومية منذ حوالي 17 نوفمبر / تشرين الثاني، والتي قالت إنها قد تكون علامة على نفاد موسكو وستحاول الحصول على المزيد.

وقال حاكم المنطقة على تلغرام إن الصواريخ الروسية أصابت مستشفى للولادة في منطقة زابوريزهيا مما أسفر عن مقتل رضيع.

ولم يتسن لرويترز التحقق من ذلك بشكل مستقل. وتنفي روسيا استهداف المدنيين.

اندلع القتال في الشرق، حيث تشن روسيا هجومًا على طول الخط الأمامي غرب مدينة دونيتسك، التي يسيطر عليها وكلائها منذ عام 2014. وقال زيلينسكي إن منطقة دونيتسك كانت مسرحًا لهجمات شرسة وقصف مستمر. خلال الـ 24 ساعة الماضية.

سقف لأسعار النفط

يناقش المسؤولون الأوروبيون تفاصيل وضع سقف عالمي على أسعار النفط الروسي، وهو اقتراح تدعمه الولايات المتحدة وأيدته مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى ومن المقرر أن يدخل حيز التنفيذ في 5 كانون الأول (ديسمبر)، ويهدف إلى الحد من قدرة موسكو على تمويل الحرب. .

على الرغم من أن العقوبات الغربية تعني بالفعل أن الخام الروسي المحمول بحراً يُباع الآن في الغالب في آسيا، إلا أن شركات الشحن والتأمين الأوروبية لا تزال متورطة في الأمر، مما سيمنع من نقل الشحنات التي تتجاوز سقف السعر.

يناقش سفراء دول الاتحاد الأوروبي الـ 27 اقتراح مجموعة السبع بهدف الوصول إلى موقف مشترك بحلول نهاية يوم الأربعاء.

وقال دبلوماسي أوروبي إن سقف السعر المذكور تراوح بين 65 دولارا و 70 دولارا للبرميل. يتم تداول خام مزيج الأورال الروسي بالفعل عند حوالي 70 دولارًا للبرميل، وهو خصم كبير من الخام القياسي الآخر، نتيجة للعقوبات.

وصنف البرلمان الأوروبي يوم الأربعاء روسيا دولة راعية للإرهاب. هذه الخطوة رمزية إلى حد كبير، حيث لا يوجد لدى الاتحاد الأوروبي إطار قانوني لدعم اتخاذ خطوات عملية على هذا الأساس.

* أحلك الأيام

حذرت منظمة الصحة العالمية هذا الأسبوع من نقص الوقود والماء والكهرباء في مئات المستشفيات ومنشآت الرعاية الصحية الأوكرانية.

وقال هانز كلوج، المدير الإقليمي لأوروبا في منظمة الصحة العالمية، في بيان بعد أن شهد النظام الصحي الأوكراني أحلك أيام الحرب حتى الآن. بعد أن شهد أكثر من 700 هجوم، أصبح الآن في قبضة أزمة طاقة. زيارة أوكرانيا.

وتقول روسيا إنها تنفذ “عملية عسكرية خاصة” لحماية المجتمعات الناطقة بالروسية. تصفها أوكرانيا والغرب بأنها استيلاء استعماري غير مبرر على الأراضي.

ردًا على الحرب، اتخذ الغرب خطوات من بينها تقديم مساعدات مالية وعسكرية إلى كييف، التي تلقت 2.5 مليار يورو (2.57 مليار دولار) من الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء، ويتوقع 4.5 مليار دولار من المساعدات الأمريكية في الأسابيع المقبلة، وفرض موجات من عقوبات على روسيا.

ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن بريطانيا سترسل ثلاث طائرات هليكوبتر إلى أوكرانيا، وهي المرة الأولى التي ترسل فيها طائرات مأهولة منذ بداية الحرب. وقالت إن أوكرانيا ستستخدم تلك الطائرات بطاقم أوكراني تم تدريبه في بريطانيا.

(إعداد محمد حرفوش وسلمى نجم للنشرة العربية – تحرير محمد محمدين وحسن عمار)