التخطي إلى المحتوى

لندن (رويترز) – قالت السلطات البريطانية إنه تم اكتشاف فيروس شلل الأطفال في عدة عينات من مياه الصرف الصحي بالعاصمة، في أول مؤشر منذ الثمانينيات على احتمال انتشار الفيروس في البلاد.

ولم تكتشف السلطات أي حالات إصابة بالفيروس الذي يصيب الأطفال بالفعل بالشلل في أقل من واحد بالمئة من الحالات. وقالت هيئة الخدمات الصحية الوطنية إن هناك خطر ضئيل في انتشار الفيروس بسبب ارتفاع معدلات التطعيم.

لكن السلطة حثت الآباء على تطعيم أطفالهم بعد اكتشاف الفيروس أثناء فحص روتيني لمياه الصرف الصحي، وخاصة الأطفال الذين ربما فاتتهم جرعات أثناء الإغلاق بسبب جائحة Covid-19.

معدلات التطعيم الوطنية أعلى من 90 في المائة اللازمة لمنع تفشي المرض، لكن معدلات التحصين في لندن بين الأطفال دون سن 12 قد انخفضت إلى ما دون ذلك في السنوات الأخيرة.

في الماضي، قتل المرض أو شلل آلاف الأطفال في جميع أنحاء العالم. حتى الآن، لا يوجد علاج له، ولكن بفضل التطعيم، أصبح العالم على وشك القضاء على أكثر أنواع الأمراض شيوعًا.

ينتشر المرض في دول مثل نيجيريا واليمن.

كانت آخر حالة إصابة بشلل الأطفال في المملكة المتحدة عام 1984.

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إن المنظمة تعمل مع المملكة المتحدة لتحديد طرق الاستجابة اللازمة.

وكتب على تويتر “المراقبة والتلقيح والاستثمار في القضاء على شلل الأطفال أمر بالغ الأهمية”.

(من إعداد لبنى صبري وأحمد السيد للنشرة العربية – تحرير سهى جادو)