التخطي إلى المحتوى

رابط فحص كابونة الوكالة 2022 UNRWA الدورة الجديدة. الآن ننشر لكم، زوار موقع “جريدة الساعة”، رابط التحقق من كوبون الأونروا للعام الجديد 2023، الدورة الجديدة.

نظرًا لوجود العديد من سكان غزة المستفيدين من قسيمة الأونروا، فإنهم يبحثون كثيرًا عن التحقق من قسيمة الأونروا لعام 2022 للدورة الجديدة.

رابط فحص كابونة الوكالة 2022 UNRWA الدورة الجديدة

خلال هذه الدورة، ستقوم الأونروا بتوزيع الحصص الغذائية التي لم يتم توزيعها خلال الدورة السابقة بسبب انتشار فيروس كوفيد -19، والتي شملت (العدس، الأرز، السكر، الحمص)، حيث أن الحصص المستحقة في الدورة السابقة ستكون تضاف ليتم استلامها خلال هذه الدورة للمستفيدين من مجتمع اللاجئين الذين لم يتسلموا هذه الحصص خلال الدورة السابقة، بالإضافة إلى حصصهم المستحقة خلال هذه الدورة.

ملاحظة عزيزي المستفيد يرجى ملاحظة أن خدمة فحص القسيمة غير متوفرة في مراكز التوزيع، ولتسهيل إجراءات استلام القسيمة، يرجى إحضار المعلومات التالية في اليوم المحدد لاستلام القسيمة

1. تاريخ المقصورة

2. نوع الكابينة

3. رقم الكتاب

4. رقم الصفحة مع العلم أنه لا يجوز استلام الكوبون قبل اليوم المحدد.

رابط التحقق من الكوبونات الصفراء للدورة الجديدة 2023

أصدرت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) إشعارًا بشأن تغيير رابط شيك القسيمة.

في الإشعار الذي تم استلامه، قالت إنها استبدلت مؤخرًا عناوينها الإلكترونية في منطقة غزة (unrwa.ps) لتصبح ضمن المجال الإلكتروني الموحد للأونروا في جميع المجالات (unrwa.org).

رابط قسيمة الوكالة

gfoportal.unrwa.org/rssp

قسيمة وكالة الدورة الجديدة

وأشارت وكالة الغوث إلى أن نحو 231.400 أسرة أي ما يعادل نحو (1.135.000 نسمة) تسلمت مساعدات الأونروا الغذائية خلال الدورة الثالثة من العام الجاري.

وأشارت إلى أنها واصلت خلال هذه الدورة جهودها لتوسيع وتسريع عملية توزيع المساعدات الغذائية، بعد استئنافها في 10 سبتمبر 2022.

تحتوي قسيمة الطعام على بعض المواد الغذائية مثل السكر والحمص والدقيق (الدقيق) وزيت القلي وبعض البضائع المعلبة.

خلال الفترة الماضية، تعرضت الكوبون لتخفيض كبير أثر على بعض المواد الغذائية المهمة مثل الطحين، حيث تم تخفيض كمية المستفيدين من الكوبون.

أدى تقليص السلع الغذائية في قسيمة الوكالة إلى احتجاجات في قطاع غزة، لكن كل الاحتجاجات لم تلق آذاناً صاغية، بحجة الأزمة المالية.