التخطي إلى المحتوى

ميلانو (إيطاليا) (رويترز) – قال كلاوديو ديسكالزي الرئيس التنفيذي لشركة الطاقة الإيطالية إيني لعدد من الصحف الإيطالية إن بلاده قد تزيد بشكل كبير وارداتها من الغاز من إفريقيا وتنقل بعض الإمدادات إلى شمال أوروبا إذا عززت بنيتها التحتية في السنوات القليلة المقبلة.

وأضاف ديسكالزي من الجزائر العاصمة، حيث سافر مع رئيس الوزراء الإيطالي جيورغا ميلوني، أن روما يمكنها بالفعل الاعتماد على العديد من روابط النقل التي تربطها بأفريقيا، بما في ذلك خط أنابيب ترانسميد الذي يربط الجزائر بصقلية.

وقال “نحن الوحيدون الذين لديهم خط يربطهم بالجزائر .. تبلغ طاقتها حوالي 36 مليار متر مكعب من الغاز الذي لم يتم استغلاله بعد. لا يزال هناك أكثر من عشرة مليارات متر مكعب يمكن أن تصل إلى إيطاليا.” أضيفت إلى صحيفة “المساغيرو” الإيطالية.

وظهرت الجزائر العام الماضي كأكبر مورد للغاز لإيطاليا، لتعويض جزء كبير من 29 مليار متر مكعب من الغاز كانت تأتي من روسيا في السابق.

بالإضافة إلى خط ترانسميد، يمكن لروما أيضًا الاعتماد على خط أنابيب من ليبيا والواردات السائلة من أنغولا وجمهورية الكونغو وموزمبيق.

وقال ديسكالزي للصحيفة “لدينا خط يربط بليبيا تتراوح طاقته الآن بين 12 و 14 مليار متر مكعب ويمكن زيادته ببضعة مليارات باستخدام الضغط المناسب”.

تعمل إيطاليا أيضًا على مضاعفة طاقة خط الأنابيب (TADAWUL) عبر البحر الأدرياتيكي إلى 20 مليار متر مكعب لنقل الغاز الأذربيجاني إلى بوليا في جنوب شرق البلاد.

تتطلع روما لتولي دور مركز إمداد بين إفريقيا وشمال أوروبا في السنوات المقبلة للمساعدة في تعويض خسارة الواردات من روسيا.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “إيني” “هدفنا هو تحقيق فائض في إمدادات الغاز حتى نتمكن من توفير الطاقة لشمال أوروبا”. وأضاف أن إيطاليا بحاجة إلى توسيع شبكة الغاز المحلية الخاصة بها وكذلك تطوير ممرات طاقة إلى ألمانيا والنمسا وسويسرا.

في عام 2022، استهلكت إيطاليا حوالي 75 مليار متر مكعب من الغاز، جاء 38 في المائة منها من روسيا. تخطط إيطاليا للاعتماد على إمدادات أخرى لتحل محل الغاز الروسي بالكامل بحلول نهاية عام 2024.

وقعت إيني اتفاقيتين مع شركة سوناطراك الجزائرية يوم الاثنين للحد من المشاريع المشتركة ودراستها لتحسين قدرة الجزائر على تصدير الطاقة إلى أوروبا.

(إعداد محمد حرفوش ومحمد عصام للنشرة العربية – محمد محمدين)