التخطي إلى المحتوى

ولنجتون (رويترز) – وجهت رئيسة الوزراء النيوزيلندية المنتهية ولايتها جاسيندا أرديرن يوم الثلاثاء شعبها وداعًا حارًا في آخر يوم لها في المنصب، متحدثة عن اللطف والتعاطف الذي أظهره لها النيوزيلنديون، لكنها قالت إنها مستعدة لأن تكون أختًا وشقيقة. أم.

وصلت أرديرن، 42 عامًا، إلى تجمع للسياسيين وشيوخ الماوري في بلدة راتانا الصغيرة شمال العاصمة ويلينجتون، وسرعان ما أحاط بها مؤيدون يسعون لالتقاط الصور معها. جاء ذلك بعد أيام من إعلانها، الأمر الذي صدم العالم، أنها “لم تعد تملك الطاقة” لقيادة البلاد وأنها ستتنحى.

وقالت أرديرن في خطاب أمام التجمع “أشكركم من أعماق قلبي على أعظم شرف في حياتي”.

وستستقيل يوم الأربعاء وسيحل محلها كريس هيبكنز، زعيم حزب العمال الجديد.

قالت “أنا مستعدة لتحمل أشياء كثيرة”. “أنا مستعد لأن أكون نائبة في المقعد الخلفي. أنا مستعدة لأكون أخت وأم”.

ابنتها نيف تبلغ من العمر أربع سنوات وستبدأ المدرسة في يونيو.

(إعداد محمد أيسم للنشرة العربية – تحرير دعاء محمد)