التخطي إلى المحتوى

تم تمديد أجل وديعة بقيمة 5 مليارات دولار لدى البنك المركزي المصري، ومددت الإمارات والكويت 2.7 مليار دولار

مددت ثلاث دول خليجية شروط الودائع لدى البنك المركزي المصري بقيمة 7.7 مليار دولار، بحسب بيانات صادرة عن البنك وإفصاحات من تلك الدول.

أعلنت المملكة العربية السعودية، أمس، تمديد أجل الوديعة لدى البنك المركزي المصري بقيمة 5 مليارات دولار، لتعزيز الاستقرار الاقتصادي. أظهر تقرير عن الوضع الخارجي لمصر، الصادر عن البنك المركزي المصري قبل أيام، أن الإمارات والكويت جددتا جزءًا من ودائعهما أو أودعتهما بنفس القيمة خلال الربع الأخير من العام. السنة المالية الماضية.

وبحسب جدولة الديون الخارجية في نهاية يونيو 2022، استقرت الودائع الإماراتية في نهاية يونيو مقارنة بنهاية مارس، على الرغم من اضطرار مصر لدفع 743.9 مليون دولار منها في النصف الأول من عام 2022، وقيمة ما يجب أن تدفع مصر خلال النصف الأول من عام 2025 بنحو 700 مليون دولار. 1.057 مليار دولار للإمارات مقارنة بـ 375 مليون دولار كانت مستحقة في نفس الفترة في إعادة جدولة الديون نهاية مارس 2022.

وبلغت ودائع الكويت لدى مصر 4 مليارات دولار بنهاية يونيو 2022 وهو نفس مستوى نهاية مارس آذار منها 2 مليار دولار تستحق سدادها في سبتمبر 2022 وأخرى في أبريل 2023 بحسب جدول الديون. في يونيو، بينما اضطرت مصر إلى دفع ملياري دولار في أبريل 2022 وفقًا لإعادة جدولة الديون في مارس، ولم تكن هناك ودائع مجدولة لسدادها في أبريل 2023 في ذلك الوقت.

أظهر تقرير الوضع الخارجي لمصر، أن المملكة العربية السعودية عليها التزامات بقيمة 13 مليار دولار على مصر، منها 10.3 مليار دولار ودائع لدى البنك المركزي، وتأتي في المرتبة الثانية بعد الإمارات العربية المتحدة التي مستحقاتها. لمصر بنحو 15.7 مليار دولار وتتقدم على الكويت بـ 5.9. مليار دولار وقطر 3 مليارات دولار.

وكانت المملكة قد أعلنت عن تقديم وديعة بقيمة 5 مليارات دولار للبنك المركزي المصري في مارس الماضي، عندما شهدت البلاد ضغوطًا كبيرة نتيجة خروج مليارات الدولارات من سوق الدين الحكومي مع اندلاع الأزمة الأوكرانية. تصاعد التشديد النقدي في الأسواق المتقدمة.

يبلغ إجمالي الودائع الخليجية لدى البنك المركزي المصري نحو 28 مليار دولار، منها 13 مليار دولار ودائع قصيرة الأجل، إضافة إلى 1.9 مليار دولار فوائد.

يأتي تجديد الوديعة السعودية في وقت تعاني فيه مصر من نقص في السيولة بالعملات الأجنبية وزيادة في التزاماتها الخارجية، وقبل أسابيع من موافقة صندوق النقد الدولي على اتفاقية قرض بقيمة 3 مليارات دولار أعلنها الجانبان الشهر الماضي. .

تسعى مصر لسد فجوة تمويلية قدرها 16 مليار دولار على مدى السنوات الأربع المقبلة، من خلال التوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي وشركاء التنمية، بحسب تصريحات وزير المالية محمد معيط لتلفزيون بلومبرج.

وكشف وزير المالية محمد معيط في سبتمبر الماضي لوكالة بلومبرج عن وجود مفاوضات مع الحكومة اليابانية للحصول على قرض بقيمة 500 مليون دولار سيتم توجيهه لمشاريع صديقة للبيئة، إلى جانب أموال من مؤسسات متعددة الأطراف وإقليمية، بالإضافة إلى إمكانية إصدار سندات في السوق الصينية بقيمة 500 مليون دولار. وسندات خضراء بنفس القيمة واصدار صكوك بقيمة ملياري دولار.

بالإضافة إلى الودائع، تلقت مصر وعودًا من حكومات الخليج باستثمارات ضخمة من صناديقها السيادية، وتم بالفعل تنفيذ عدة صفقات، وجاري العمل على عدد من الصفقات الأخرى.

في مارس الماضي، نفذ صندوق سيادي تابع لإمارة أبوظبي عدة صفقات للاستحواذ على حصص أقلية في عدد من الشركات المصرية بقيمة 2 مليار دولار، يليه صندوق الاستثمارات العامة السعودي بتنفيذ صفقات مماثلة بقيمة 1.3 مليار دولار، ثم المملكة. أعلنت السعودية عزمها استثمار 30 مليار دولار في مصر، فيما قالت قطر إنها ستستثمر 5 مليارات دولار.

يقوم جهاز قطر للاستثمار بفحص العديد من الشركات المصرية للاستثمار فيها في الوقت الحالي، بما في ذلك حصة الحكومة في شركة فودافون (LON Egypt)، كما أبدى الجانب القطري نيته في الاستثمار في عدد من الموانئ المصرية، وسابقًا. أفاد تقرير لبلومبرج أن قطر أودعت مليار دولار في البنك المركزي المصري. لإتمام هذه الصفقات، تعمل إحدى الشركات التابعة لصندوق الاستثمارات العامة السعودي على بناء محفظتها الاستثمارية في مصر، والتي قد تشمل استثمارات أقلية في شركات الأسمدة الأخرى وشركة تصنيع.