التخطي إلى المحتوى

بروكسل (رويترز) – قال مسؤولون وأربعة دبلوماسيين يوم الجمعة إن الاتحاد الأوروبي ما زال يسعى لاتفاق بشأن حظر نفطي روسي مرحلي هذا الشهر رغم مخاوف بشأن الإمدادات في شرق أوروبا، رافضين بوادر تأخير أو تخفيف المقترحات.

يعد الاعتماد على النفط الروسي في بلغاريا وجمهورية التشيك والمجر وسلوفاكيا أكبر عقبة أمام اتفاق الحظر الذي اقترحته المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، في أوائل مايو ردًا على الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير.

لكن دبلوماسيين ومسؤولين قالوا إنهم متفائلون بشأن الصفقة، على الرغم من أن رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين كافحت لإقناع رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، وهو أشد منتقدي الحظر المقترح.

وقال دبلوماسي كبير بالاتحاد الأوروبي “سيكون هناك اتفاق”، مشيرا إلى أن هناك مرونة في الفترة الانتقالية المقترحة ومستويات الاستثمار للدول التي تعتمد على النفط الروسي والتي ستحتاج إلى إيجاد بديل ومصادر أخرى للإمداد.

وقال دبلوماسي كبير آخر إن التوصل لاتفاق ممكن يوم الاثنين عندما يجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل بعد محادثات فنية متوقعة في نهاية الأسبوع.

(من إعداد سلمى نجم للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)