التخطي إلى المحتوى

بقلم ديف شيروود وألكسندر مينيجيني

هافانا (أكتوبر) (رويترز) – احتج الكوبيون في شوارع هافانا لليوم الثاني على التوالي في ساعة متأخرة من مساء الجمعة مع استمرار انقطاع التيار الكهربائي في عدة أحياء حيث تشهد المدينة بعض أكبر التجمعات المتفرقة منذ ذلك الحين على نطاق واسع مناهض للحكومة. مظاهرات في يوليو من العام الماضي.

تضخم واحد على الأقل من المسيرات في حي بلايا الغربي بالمدينة، حيث هتف المئات بـ “الأضواء” بالإضافة إلى الشعارات المناهضة للحكومة التي مزقها الرئيس ميغيل دياز كانيل.

في وقت من الأوقات، بدأت المجموعة تهتف من أجل الحرية حيث سار المتظاهرون في حي مظلم ومزدحم كان بدون كهرباء منذ أن ضرب إعصار إيان الجزيرة يوم الثلاثاء.

كما أظهرت تقارير على وسائل التواصل الاجتماعي احتجاجات أصغر في أماكن أخرى في هافانا مساء الجمعة. ويبدو أن الاحتجاجات، التي ظلت سلمية، اقتصرت على الأماكن التي لا تزال تعاني من انقطاع التيار الكهربائي.

ترك الإعصار إيان الدولة بأكملها التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة بدون كهرباء عندما اجتاح غرب كوبا الأسبوع الماضي. بحلول منتصف نهار الجمعة، قال المسؤولون إن الكهرباء عادت لأكثر من 60 في المائة من العملاء في هافانا، المدينة التي يزيد عدد سكانها عن مليوني نسمة، مع تزايد المخاوف بالنسبة لأولئك الذين ما زالوا في الظلام.

وأشار مسؤولون الجمعة إلى أنهم يأملون في إعادة الكهرباء إلى معظم هافانا هذا الأسبوع.

ومع ازدياد زخم الاحتجاجات في بلايا، واجهت عدة شاحنات تابعة لقوات الأمن ترتدي القبعات السوداء. وقال شاهد من رويترز إن القوات أغلقت الشارع الرئيسي ومنعت المحتجين من التقدم.

لم يلاحظ أي اشتباكات أو اعتقالات.

الاحتجاجات في الشوارع في كوبا التي يحكمها الشيوعيون نادرة للغاية. في 11 يوليو 2022، هزت المسيرات المناهضة للحكومة الجزيرة، وهي الأكبر منذ ثورة الزعيم الكوبي السابق فيدل كاسترو في عام 1959.

يبدو أن الإنترنت في هافانا قد تعطل مرة أخرى لليلة ثانية يوم الجمعة مع اندلاع الاحتجاجات، مما جعل من المستحيل إجراء مكالمات هاتفية وإرسال رسائل حتى حوالي الساعة الرابعة صباح يوم السبت.

(إعداد رحاب علاء للنشرة العربية – تحرير مروة سلام)