التخطي إلى المحتوى
حكم  صوت المرأة العالي

حكم صوت المرأة العالي، فالدين الإسلامي الصحيح وضع ضوابط وقيود لكل من الرجال والنساء بما يتناسب مع طبيعة النفوس البشرية، ويجب على المرء ألا يتجاوز حدود الله – تعالى – الذي فرضه على المسلمين، فاهتم من خلال هذا المقال بإدخال الحكم الشرعي لصوت المرأة العالى، مع بيان أحكام كثيرة في صوت المرأة كما أوضحها الشرع.

حكم صوت المرأة العالي

بادئ ذي بدء، وقبل بيان ما إذا كان صوت المرأة عورة، يجب توضيح حكم صوت المرأة بشكل عام في الشريعة الإسلامية، لأن صوت المرأة ليس عورة، والشيخ ابن باز – رحمه الله – أوضح أنه لما سئل عن حكم صوت المرأة قال

هل صوت المرأة العالي عورة

وأما الجواب على صوت المرأة العالي هو عورة، فهناك خلاف بين العلماء، لكن الراجح أن صوتها العالي لا يحرم إلا إذا كان خاضعا لفظا، وما لم يخشى ذلك. فتنة للرجل والله أعلم. النساء

حكم قراءة المرأة القرآن جهارا

وبالمثل، فإن الخوض في شرح هل صوت المرأة العالي هو عورة يدفع البعض إلى البحث عن حكم قراءة المرأة للقرآن بصوت عالٍ، إذ يجوز للمرأة أن تقرأ القرآن الكريم بصوت عالٍ. إلا إذا كان في المكان رجل أجنبي. القرآن الكريم يحتاج إلى كسر وكسر، وفي ذلك قال الله تعالى في سورة العزب

هل ضحكة المرأة عورة

ضحك المرأة أمام الرجال الأجانب، لا سيما الضحك اللطيف الذي قد يثير شهوة الرجل، لا يجوز، لأن الخالق – العزيز الجليل – حرم على النساء إغراء عقول الرجال بقوله تعالي، في سورة النور الرجل الأجنبي قد يضحك كما تشاء، وقال الطاهر بن عاشور رحمه الله في تفسير الآية السابقة وهذا يقتضي تحريم كل ما يذكر الرجل. من تسلية المرأة واستفزازها من كل ما يراه أو يسمع من زينة أو حركة “.

حكم رفع المرأة صوتها على زوجها

وكذلك لا بد من بيان حكم رفع المرأة صوتها على زوجها بعد بيان هل صوت المرأة العالي هو عورة، فقد أوضحت الشريعة الإسلامية أن رفع صوت المرأة على زوجها إذا كان ذلك من باب. القصاص والرد بغير اعتداء أو إيذاء بالكلام المسيء فلا مانع منها، أما إذا كان رفع صوتها على زوجها فلا يجوز الصوت بقصد الهيمنة أو الإيذاء. وقد نص بعض العلماء على أن المرأة لا تأثم إذا عاملت زوجها كما يعاملها، واستدلوا بقول الله تعالى من سورة البقرة {فَمَنْ هَجَاكَكَ فاعتدَهُ بَغْلٍ. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “السائل ما قالوه فالأمر بيد المبادر ما دام الظالم لا يسيء”. وأوضح الإمام النووي رحمه الله معناه بقوله

هو عورة بصوت المرأة العالي مقال يشرح فيه حكم المرأة بصوت منخفض وعالي، حيث ذكر المقال حكم صوت المرأة العالي في تلاوة القرآن الكريم، ليختتم ببيان حكم رفع المرأة صوتها على زوجها.