التخطي إلى المحتوى

حكم المبالغة في مدح الصالحين وبناء القباب على قبورهم، فالدين الإسلامي سعى إلى توحيد عقائد الناس، وأفسد كل أبواب اللبس، ومنع الشبهات، وجعل ما أباح بين المحرمات. حتى لا يخلط الناس بشؤون الدين والدنيا، وقاعدة الغلو في الصالحين وبناء القباب على القبور التي ستنزل من خلالها، كما نتعرف على معنى المبالغة في الصالحين، وأنواع الغلو التي ينهى عنها الصالحون، ونذكر ما يجب عمله حتى لا يغالي في الصالح.

المبالغة في مدح  الصالحين

إن غلو الصالحين يتجاوز الحد، ويرتقي بالصالحين فوق مقامهم، ويبالغ في مدحهم إلى درجة التقديس، ويحذر الإسلام من المغالاة، كما قال الله تعالى في كتابه الكريم {قل يا أهل الكتاب، لا تغتنموا في دينكم إلا الحق، كما حذر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من المبالغة في مدحه بقوله “لا تبالغوا فيّ، كما أثنى النصارى على ابن مريم فأنا خادمة فقل “عبد الله ورسوله”. الشرك الاكبر.

حكم المبالغة في مدح الصالحين وبناء القباب على قبورهم

حرم ديننا الإسلامي كل أشكال الغلو في الدين، بما في ذلك المغالاة بين الصالحين، حيث أنه يحرم كل ما يؤدي إلى المبالغة في القبور أو أصحاب القبور، ومن الصالحين وبناء القباب على القبور

  • يحظره القانون.

ورأى الإسلام أن البناء على القبور وأخذ المساجد والقباب عليها من سبل تعريف الشركاء على الله تعالى.

أنواع المغالاة المحرمة في مدح الصالحين

للمبالغة أشكال ووسائل كثيرة ينهى عنها الصالحون، وهي كالتالي

  • – المبالغة في مدح الصالحين كما في مدح المبدعين وتمجيد قادتهم. وفي حقيقة أن الشرك العظيم يتجلى في توحيد الألوهية.
  • الإيمان بأن القديسين يعملون في الكون، وأنهم يفعلون الخير والأذى، وأنهم يستجيبون للصلاة ويعرفون الغيب.
  • الاستعانة بالميت والدعاء للميت غير الله تعالى، وهذا العمل من أعظم الشرك.
  • صورة القديسين والصالحين لتذكر عبادتهم أو إكرامهم.

ماذا تفعل حتى لا تقع في الغلو في مدح الصالحيين

  • يجب على المرء أن يحذر من المبالغة في الصالحين وعدم المبالغة في مدحهم وتقديسهم.
  • يجب الحرص على جلب الناس إلى منازلهم بمهارة وعدالة، دون مبالغة أو إهمال.
  • وينبغي الحرص على إغلاق جميع الأعذار والأبواب المؤدية إلى الشرك بالله، بما في ذلك غلو الصالح.

من من الامم السابقة بدأت في المبالغة في مدح الصالحين وعبادتهم

بدأ الغلو في الصالحين وعبادتهم في قوم سيدنا نوح عليه السلام، حيث ابتعد الناس عن شريعة الإسلام والحقيقة، وابتعدوا عن الصراط المباشر، ونحتوا تماثيل الصالحين قصد تذكرهم واذهب في طريقهم، وهذا هو مدخل الشرك بالله تعالى.

وهكذا وصلنا إلى ختام مقالنا، الذي تعلمنا فيه عن حكم الغلو عند الصالحين، وإقامة القباب على القبور، كما ذكرنا معنى المغالاة عند الصالحين، وأنواع المبالغات التي هي. النهي عن الصالحين. وما العمل حتى لا يقع في الغلو بين الصالحين كما سنذكر في كل أمة، فبدأ الغلو في الصالحين وعبادتهم.