التخطي إلى المحتوى
حكم الحجاب لابن باز بالتفصيل

حكم الحجاب لابن باز بالتفصيل، وهو من الأحكام الشرعية التي يعتمد عليها جمهور كبير من العلماء والناس. . المعلومات والتفاصيل الخاصة التي يمتلكها العلامة ابن باز وجمهور العلماء أيضًا، ومن خلال سطور مقالنا التالي سنقدم لكم اليوم الحكم الشهير للحجاب عند ابن باز، وهو الوصفة الشرعية. الحجاب عند العلامة ابن باز، وكذلك ما هي الشروط التي يجب أن يكون عليه الحال في الحجاب الشرعي.

حكم الحجاب لابن باز بالتفصيل

  • أن يكون حجاب المرأة واجباً عند بعض أجانبها.
  • فواجب الحجاب هنا هو التجنب التام لجميع أمور الفتنة والفتنة وغيرها من المشاكل الشيطانية.
  • والحجاب الصحيح يعتبر من الجلباب أو كباقي الثياب التي تغطي الجسد وتغطي الجسم كله مع الوجه.
  • إنها أعظم زخرفة على الإطلاق، وهي أيضًا أهم مهمة.
  • وهي أعظم زينة، فتغطي المرأة والمرأة وجهها ورأسها وبقية جسدها كثيرا.
  • وليس هناك مانع من ظهور عين واحدة أو حتى عينين للنظر، أو قد يحدث أن ترى الطريق أو حتى تلتقط وتشتري بعض الأشياء التي تريدها.
  • والنتيجة أن الحجاب واجب على جماعة من الأجانب.
  • فقد الله تعالى: {قل لأزواجك وبناتك وللمؤمنين يا رسول الله لن ينزلوا عليهن في ثيابهن.}
  • والجلباب من الثياب التي تثقلها المرأة على رأسها وجسمها، وهذا زيادة في الحجاب والغطاء، وكذلك الحياء.
  • فإن كانت كل ثيابها هنا كافية وغطت وجهها ورأسها بالكامل، فهذا يكفي، والجلباب أيضا دليل على مزيد من الستر.

شروط الحجاب الشرعي

  • وبما أن هذا الحجاب يغطي جميع أجزاء الجسم ماعدا مناطق الوجه واليدين: فالحجاب الشرعي الخاص للمرأة المسلمة هو الذي يمكن من خلاله تغطية الجسم كله إلا الوجه واليدين.
  • هذا هو المكان الذي يوجد فيه فرق كبير بين العلماء.
  • لكن في النهاية، اتفقوا على وجوب تغطيتها، حيث اعتقدوا هنا على الأرجح أن هذه الفتنة ستحدث بشكل كبير عندما ينكشف الوجه والأيدي.
  • هذا صحيح بشكل خاص في هذا الوقت عندما كثرت جميع أنواع التجارب.
  • وهذا من شأنه أيضا أن يسد الذرائع المختلفة.

حكم الحجاب ابن باز

وأما الحجاب في الشريعة الإسلامية، فتبين فيه أمرين، وهما:

العدد الأول

  • كالحجاب الذي يغطي بعض أجزاء الجسم، وهو الشعر والجسم كله، وهذا ما عدا الوجه واليدين.
  • وهي واجبة على جميع الفتيات والنساء المسلمات.
  • كما يدخل في نطاق الحجاب الخاص بالمسنات، فيجوب على المرأة أن ترتديه، وهذا عند جمهور علماء المسلمين.
  • لذلك ليس من الضروري أن يرى أي من الرجال الأجانب المرأة أو الفتاة حتى ابن عمها وابن عمها.
  • وأما ستر الوجه والكفين لجميع النساء فهو هنا وهناك خلاف بين العلماء.
  • كما أن عملية تغطية القدمين هي أيضًا مسألة خلاف، وهي ليست كبيرة وبسيطة بين العلماء.
  • لكن في أغلب الأحوال، الأصح ووجوب على المرأة أن تحرص على ستر قدميها أيضا.

العدد الثاني

  • كما أن ستر النساء والفتيات الوجه والأيدي حسب آراء كثير من العلماء.
  • هناك من قال إنه لا ينبغي إخفاؤها عن الأجانب.
  • حتى لو كان الوجه لا يحتوي على بعض معززات المكياج والكحل وغيرها.
  • وكذلك الحال مع الكفينين في حالة عدم احتوائهما على أي نوع من الحلي.
  • هم أيضا ليسوا عورات، وهذا على ما جاء في أقوال بعض العلماء.
  • واحتج بعضهم أيضًا، وهذا حديث ضعيف جدًا.

رأي ابن باز في حديث إظهار الوجه والكفين

  • وهذا الحديث على رأي العلامة ابن باز ضعيف جدا، وله عدة أسباب وأسباب منها:
  • كما يعتبر الحديث كما قال: لم يثبت عن عائشة أم المؤمنين.
  • وذلك لأنها من حديث مقطوع، وهي من رواية خالد بن دريك، وهي من السيدة عائشة، ولم يسمع عنها إطلاقاً.
  • لأن شخصية سعيد بن بشير في سلسلته ضعيفة جدا ولا يجوز أن يتذرع بها العلماء أيضا.
  • وهو أيضا من رواية قتادة عن خالد بن دريك وهو مدل ولم يصرح بسماع شخصية خالد.
  • كما أن الحديث لم يشر إلى أنه بعد الحجاب، وهذا على وجه التحديد، أو حتى الحديث المزعوم، وهذا قبل الحجاب.
  • لأن معظم النساء قبل الحجاب في هذا السياق كن يكشفن بشكل كامل عن بعض وجوههن وأيديهن، وبالتالي الحجاب من قبل.
  • كما سيكون من المدهش للغاية أن تكون السيدة أسماء زوجة الزبير بن العوام.
  • كان لديها قدر كبير من المعرفة في الدين، وهي أيضًا عالمة عظيمة.
  • وذلك لأنها دخلت بيت الرسول صلى الله عليه وسلم وهي ترتدي ثوباً رقيقاً يظهر جسدها أو حتى عورتها.
  • هذا أمر مستهجن وغير صحيح، لأن تقواها كانت عالية للغاية وإيمانها أبعدها عن مثل هذه الأمور البغيضة.

آراء العلماء في حجاب المرأة

  • حيث يكون الرأي الآخر في مسألة تغطية بعض أجزاء الجسم وهي الوجه واليدين.
  • حيث قال بعض العلماء بوجوب إخفاؤها إلى حد بعيد عن بعض الأجانب.
  • وهاه أصح قول: فالوجه هو زينة للمرأة ولقب لجمالها أيضا.
  • وجوب إخفاءه تمامًا عن المحظور إلا عن شخص الخاطب الذي يريد رؤيته.
  • كما أجاز الرسول صلى الله عليه وسلم لشخص الخاطب أن ينظر بطريقة ما إلى المرأة دون النقاب.
  • وهذا ينطبق على غير ذلك من الأحوال التي يجب فيها ستر الوجه واليدين ؛ لأنها فتنة.
  • ومن أهل العلم الذين قالوا ودافعوا عن وجوب ستر الوجه واليدين.
  • هذا حتى لو كان أمر لبس الحجاب أنقى لقلوب زوجات الرسول.
  • سيكون الأمر الأول والأكثر خطورة على الآخرين في حاجة إلى ارتداء الحجاب.
  • وحجةهم الأخرى: أن الله تعالى لم يستثن الوجه واليدين في هذا، بل أفرج عن الحكم أصلا.