التخطي إلى المحتوى

حكم الآذان للصلاة الخمس، فالآذان من الأحكام الشرعية التي يشكك بها كثير من المسلمين. الآذان من أهم صفات وخصائص الإسلام، لذلك من الضروري أن نقول أن الله أكبر في جميع أنحاء المدينة، حيث الآذان دليل قوي على الانتماء إلى الدين الإسلامي، والآن سوف نتعلم عن حكم الأذان من خلال مقالنا اليوم.

حكم الأذان للصلاة الخمس

يتساءل الكثير من المسلمين عن حكم الأذان للصلاة الخمس، ولهذا جئنا إليكم الآن لنتعرف على حكم الأذان:

  • والآذان للصلاة الخمس واجب على جميع رجال المسلمين.
  • إذا نادى الإنسان على الصلاة تسقط ذنب سائر الناس.
  • وهي ذات أهمية كبيرة لأنها تظهر جميع شعائر الدين الإسلامي وهي الصلاة.
  • لا يجوز تعطيل الأذان بأي شكل من الأشكال، والدليل على الأذان في القرآن الكريم قول الله تعالى:
  • ولكن في السنة النبوية الشريفة جاء عن صحيح البخاري ومسلم عن الصحابي مالك بن الحويريث رضي الله عنه قال:
  • حيث أن الأذان شرع في السنة الأولى لهجرة الرسول صلى الله عليه وسلم.

حكم الأذان للصلاة الخمس للرجال

أما حكم الآذان للصلوات الخمس للرجال فهو كالتالي:

  • وإقامة الأذان فرض على الرجال، فعلى الرجل أن يؤذن ويؤدي الصلاة إذا كان بمفرده.
  • وهو التزام بالاكتفاء على الجماعة، وإذا قام به أحدهم وقع على الباقي.
  • هذا يعني أنه إذا فعلها رجل واحد، فهذا يكفي.
  • وأما الرجل الواحد، فيختلف في الوجوب عليه، وما يلزمه، حتى لو كان يؤذن بالصلاة ويقيمها.

الآذان للصلاة للصلاة الخمس

سوف نتعلم الآن مجموعة من المعلومات المتعلقة بالدعوة للصلاة لجميع الصلوات:

  • الآذان باللغة يعني التنبيه، كما جاء في آية تعالى لسيدنا إبراهيم عليه السلام:
  • ومعنى هذه الآية معرفة الناس بالحج.
  • لكن المعنى الاصطلاحي للدعوة للصلاة هو إعلام الناس بأوقات الصلاة المقررة.
  • وذلك بهدف دعوة المسلمين إلى التجمع وأداء الصلاة.
  • كما اتفق علماء الدين والفقهاء على أن الآذان من أهم شعائر الدين الإسلامي.

الآذان وجوب كفاية السنة

يتساءل كثير من الناس هل يكفي الأذان في السنة والرواتب، ولهذا جئنا إليكم الآن لنعرف إجابة هذا السؤال:

  • وتتنوع الصلوات، فهناك خمس فرائض، يليها سنن، ودعوات خاصة يصليها المسلمون.
  • كصلاة العيد أو الكسوف أو المطر وغيرها.
  • أما الآذان فلا يجزئ الفرائض.

شروط صحة الأذان

سنتعرف الآن على شروط صحة الأذان من خلال النقاط التالية:

  • لا يشترط أن يكون المؤذن فتى مميزا، لأنه لم يستطع تحديد الوقت الصحيح للصلاة.
  • يجب أن يكون المؤذن مسلماً، ولا يصح الأذان للكافر.
  • يشترط أن يكون المؤذن من المؤمنين، فتراعى أقواله في الصلاة والصوم.
  • يجب أن يكون المؤذن عادلاً ولا يخدع الناس.
  • لا تستطيع المرأة أن تؤذن ؛ لأن صوتها فتنة للرجال.
  • يجب أن يكون المؤذن على دراية بأوقات الصلاة من أجل إعطاء الأذان للصلاة في الوقت الصحيح للصلاة.
  • يجب أن يراعي متابعة الكلمات حتى لا يكون هناك فاصل كبير بين كل كلمة والأخرى.
  • يجب أن يكون المؤذن على علم بترتيب الكلام في الأذن على ما ورد في السنة.
  • الآذان يجب أن يكون باللغة العربية وعلى النحو الذي جاء في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أخطاء في الأذان

هناك العديد من الأخطاء الشائعة في الأذان، وهذه الأخطاء هي كما يلي:

  • يدخل بعض المؤذنين مجموعة من الكلمات والأدعية قبل الأذان وبعده من تلقاء أنفسهم.
  • وهناك جماعة من المصلين يضيفون كلمة سيدنا في التشهد، وهذا الأمر مخالف للسنة، على حد قول الشيخ محمود خطاب السبكي رحمه الله تعالى الدين الطاهر:
  • هناك مجموعة من المؤذنين يقولون قبل بدء الأذان أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، أو القول لا إله إلا الله، فيصبح هذا القول بمثابة مقدمة للآذان.
  • والمؤذنون يرفعون أصواتهم بعد الأذان وهم يصلون والصلاة والسلام على سيدنا محمد، فيترك هذه البدعة على النحو التالي:
    • قال صاحب السنن والمبدعين رحمه الله:
    • وقال الشيخ علي محفوظ رحمه الله في كتابه الإبداع في الهمال البدع:
    • وفي صحيح مسلم قال النبي صلى الله عليه وسلم:
  • لقول المؤذنين: (هيا على أفضل الأعمال)، لأن هذه الإضافة بدعة لم تثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • هناك مخالفات كثيرة في كلام الله أعظم.
  • أن يغني المؤذن أو يغني في الأذان.
  • يمد المؤذن الهمزة بكلمة أشهد ويقول أنا أشهد.
  • أن يفتح المؤذن اللام في كلام الرسول.
  • أو أنه يشدد الراهبة عندما يقول إنني أشهد أن لا إله إلا الله، والمبدأ أن الراهبة ثابتة.
  • إسقاط حرف الها من كلمة الصلاة، وحرف الها من كلمة فلاح.

الشروط التي يجب أن يفي بها المؤذن

هناك مجموعة من الشروط التي يجب على المؤذن توافرها، وهذه الشروط هي:

  • يجب أن يكون المؤذن عادلاً، ولا يأذن الفاجر ؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم وصف المؤذن بالصدق.
  • يشترط أن يكون المؤذن مسلماً ؛ لأن الأذان لا يقبله الكافر.
  • يجب أن تكون النية حاضرة للآذان.
  • يشترط في المؤذن أن يكون ذكرا، ولا يجوز للأنثى الأذان.
  • يشترط أن يكون المؤذن قادرًا على النطق، حتى يتمكن من نطق الأذان.