التخطي إلى المحتوى

من سعيد أزهر

نيويورك (رويترز) – قال مسؤول تنفيذي لمجموعة غولدمان ساكس (NYSE ) لرويترز إن ذراع إدارة الأصول سيخفض بشكل كبير الاستثمارات البديلة المقدرة بـ 59 مليار دولار بسبب تأثيره على أرباح البنك.

قال جوليان سالزبوري، كبير مسؤولي الاستثمار في إدارة الأصول والثروات في بنك جولدمان ساكس، في مقابلة مع رويترز إن عملاق وول ستريت يخطط للتخلي عن المناصب خلال السنوات القليلة المقبلة.

وقال سالزبوري “أتوقع أن أرى تراجعا كبيرا عن المستويات الحالية … لن يصل إلى الصفر لأننا سنواصل الاستثمار فيها وفيما يتعلق بها، على عكس الصفقات الفردية في الميزانية العمومية”.

كان الربع الرابع سيئًا لبنك جولدمان ساكس حيث أخفق في تحقيق أهدافه الربحية بهامش واسع. مثل البنوك الأخرى التي تكافح مع تراجع صفقات الشركات، قام بنك جولدمان بتسريح أكثر من 3000 موظف في أكبر خفض للوظائف منذ الأزمة المالية لعام 2008.

وقال سالزبوري إن البنك سيقدم مزيدًا من التفاصيل حول خطة أصوله خلال يوم المستثمر في بنك جولدمان ساكس في 28 فبراير. وقد تشمل الأصول البديلة الأسهم الخاصة أو العقارات بدلاً من الاستثمارات التقليدية مثل الأسهم والسندات.

انخفض صافي إيرادات إدارة الأصول والثروات لبنك جولدمان ساكس بنسبة 39 في المائة إلى 13.4 مليار دولار في عام 2022، وانخفضت إيراداته من استثمارات الأسهم والديون بنسبة 93 في المائة و 63 في المائة على التوالي، وفقًا لنتائج أرباحه التي أعلن عنها الأسبوع الماضي.

(تقرير مروة غريب في النشرة العربية – تحرير ياسمين حسين)