التخطي إلى المحتوى

بقلم ألكسندر كورنويل وتيم هيفر

الدوحة (رويترز) – استقرت طائرتا إيرباص إيه 350 عالي التقنية على الأرض في حظيرة مضاءة بنوافذها ومحركاتها بعد نزاع قانوني دولي بين شركة الطيران الأوروبية العملاقة والخطوط الجوية القطرية أبقاهما بلا حراك.

من بعيد، قد تبدو الطائرتان مثل أي من طائرات المسافات الطويلة التي تعج بمطار الدوحة المزدحم. لكن زيارة نادرة لمراسلي رويترز للموقع أظهرت ما بدا أنه دليل على أضرار سطحية في بعض أجزاء أجنحة وذيل وجسم الطائرة.

الطائرتان، اللتان تبلغ قيمتهما حوالي 300 مليون معًا وفقًا للمحللين، طائرتان فقط من 23 من نفس الطراز في معركة قضائية في لندن حول ما إذا كانت الأضرار تشكل خطرًا محتملاً على السلامة، وهو ما تنفيه شركة إيرباص بشدة. الشركة القطرية تطالب بتعويضات قدرها مليار دولار.

أمرت هيئة تنظيم الطيران في قطر بوقف تشغيل الطائرات بعد أن تسبب التآكل المبكر للطلاء في إتلاف طبقة معدنية تحتها تحمي جسم الطائرة من ضربات الصواعق.

ومع ذلك، تواصل شركات الطيران الأخرى تشغيل الطائرة بعد أن أعلن المنظمون الأوروبيون أن الطائرة آمنة للطيران.

وتمكن صحفيو رويترز من القيام بزيارة نادرة إلى الحظيرة وتفتيش الطائرتين مباشرة بعد تقديم طلب على هامش اجتماع لقطاع الطيران في العاصمة القطرية الدوحة هذا الأسبوع.

وشاهد مراسلو رويترز عيوبًا منفصلة في سطح الطائرتين، بما في ذلك ما بدا أنه شريط من الطلاء المتآكل أو المتشقق أو المتقشر على طول سقف الطائرات.

في بعض الأجزاء، بما في ذلك الأطراف المنحنية للأجنحة، تكون شبكة الحماية من الصواعق بين الهيكل والطلاء مكشوفة ومتآكلة.

في أجزاء أخرى، بدت الشبكة غائبة أيضًا، مما ترك أجزاء من الجسم معرضة لعوامل بيئية.

تم تشقق وتقشير الطلاء الموجود على ذيل إحدى الطائرتين، والمزين بالشعار العنابي للمها العربي التابع للخطوط الجوية القطرية، مما أدى إلى كشف الطبقة السفلية.

وشاهدت رويترز أجزاء صغيرة مما بدا أنها مهترئة أو خيوط كربونية مفكوكة على جسم الطائرة بالإضافة إلى طلاء مقشر على رؤوس لولبية على أجزاء رئيسية من الأجنحة.

ولم يكن لدى إيرباص والخطوط الجوية القطرية تعليق فوري على نتائج زيارة رويترز.

وتراجعت أسهم إيرباص 2.4 بالمئة يوم الأربعاء وسط ضعف في أسهم شركات الطيران.

* تأكل

تقر شركة إيرباص بوجود عيوب في الجودة في A350، لكنها تنفي أنها تشكل أي مخاطر تتعلق بالسلامة نظرًا للعدد الكافي من أنظمة الدعم الاحتياطي ومتانة تصميم الطائرة.

وتقول الخطوط الجوية القطرية إنه لا يمكن التحقق من ذلك حتى يتم إجراء مزيد من الاختبارات وترفض استلام المزيد من الطائرات.

تقول إيرباص إن بعض تآكل الطلاء هو سمة من سمات تقنية مركب الكربون المستخدمة في بناء جميع طائراتها طويلة المدى، وهو حل وسط ضروري في مقابل ميزة توفير الوزن.

وتضيف أن التشققات ناتجة عن طريقة تفاعل الطلاء مع مواد مقاومة الصواعق المعروفة باسم (ECF) وعناصر أخرى. لا يحتوي الذيل بأكمله على ECF، مما يثير الجدل حول ما إذا كان الضرر ناتجًا عن نفس المشكلة.

شككت الخطوط الجوية القطرية في تفسير إيرباص، وقالت لمحكمة بريطانية أن طائرات بوينج (NYSE 787s) المماثلة لا تعاني من نفس المشاكل.

مع تقديم الجانبين وثائق فنية متضاربة في مئات الصفحات إلى المحكمة، لم تتمكن رويترز من التحقق بشكل مستقل من سبب الضرر.

حظي أكبر الباكر الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية والرئيس التنفيذي لشركة إيرباص غيوم فوري بفرصة نادرة للقاء والدردشة خلال اجتماع الصناعة الذي استمر ثلاثة أيام في قطر هذا الأسبوع.

ورداً على سؤال عما إذا كانت العلاقة قد تحسنت بعد المناسبة التي جمعت الرجلين على العشاء، أشار الباكر إلى أن الجانبين ما زالا على خلاف.

“على المستوى الشخصي، أنا صديق للجميع ولكن عندما يتعلق الأمر بمشكلة مع شركتي، فالأمر مختلف. إذا تم تسوية الأمور، فلن نحتاج إلى انتظار مناقشة القضية في المحكمة وقال في مؤتمر صحفي العام المقبل.

وقال فوري إنه ناقش الأمر هذا الأسبوع مع شركة الطيران وأبلغ عن “تقدم فيما يتعلق بالاتصالات”.

أعرب مسؤول كبير في صناعة الطيران عن مخاوفه بعد اجتماع الدوحة من أن النزاع قد يكون له تأثير ضار على العلاقات التعاقدية في الصناعة ككل.

وقال ويلي والش المدير العام لاتحاد النقل الجوي الدولي (إياتا) للصحفيين “سيكون من الأفضل لو تصرفنا كأصدقاء وليس في المحاكم”.

(من إعداد أحمد السيد ومحمد علي فرج للنشرة العربية – تحرير أيمن سعد مسلم)