التخطي إلى المحتوى

من أندرو ميلز ومها الدهان

الدوحة (رويترز) – قال وزير الدولة القطري لشؤون الطاقة والرئيس التنفيذي لشركة قطر للطاقة سعد الكعبي يوم الاثنين إن التعامل مع الشركات الألمانية لن يتأثر بالتوتر السياسي بسبب انتقادات لاستضافة قطر لكأس العالم لكرة القدم، الأمر الذي أثار غضب المسؤولين. في دولة الخليج العربية المصدرة للغاز.

وقال الكعبي لرويترز إنه أصيب بالصدمة من تصريحات وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابك، التي تم تداولها على نطاق واسع الأسبوع الماضي وأكدتها وزارته يوم الاثنين، بأن منح الدوحة البطولة “فكرة غبية ولا يمكن تفسيرها إلا بالفساد”.

تواجه الدوحة انتقادات متزايدة، معظمها من أوروبا، بسبب معاملتها للعمال الأجانب وحقوق المثليين قبل كأس العالم، الذي بدأ يوم الأحد. وتنفي قطر التمييز وأشارت إلى إصلاحات عمالية، بينما نفت في السابق مزاعم الرشوة للفوز بحقوق الاستضافة.

وقال الكعبي “التصريحات التي أدلى بها السيد حبيق مرة أخرى ليست مفيدة للعلاقات ولكن عملنا سيستمر”.

من جهته، وفي مقابلة صحفية مطلع الشهر الجاري، اتهم وزير الخارجية القطري برلين بـ “الكيل بمكيالين”. في أكتوبر، استدعى مكتبه السفير الألماني للاعتراض على انتقادات وزير الداخلية الألماني.

وانتقد أمير قطر، أكبر مصدر للغاز في العالم، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي تسعى مساهمته الأوروبية لمعالجة أزمة إمدادات الطاقة، الانتقادات الدولية المتصاعدة لبلاده، واصفا إياها بـ “الافتراء الشرس”.

تعمل قطر للطاقة وشركات المرافق الألمانية منذ أشهر على صفقات الغاز الطبيعي المسال طويلة الأجل حيث تبحث برلين عن بدائل لروسيا، أكبر مورد للغاز في ألمانيا.

(إعداد محمد محمدين للنشرة العربية – تحرير محمد علي فرج)