التخطي إلى المحتوى

كيغالي (رويترز) – قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يوم الخميس إن بريطانيا مستعدة للمساعدة في إزالة الألغام قبالة الساحل الجنوبي لأوكرانيا وإنها تدرس توفير تأمين على السفن لنقل ملايين الأطنان من الحبوب العالقة في البلاد.

منع الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير والحصار المفروض على موانئها على البحر الأسود البلاد، أحد أكبر منتجي الغذاء في العالم، من تصدير جزء كبير من أكثر من 20 مليون طن من الحبوب المخزنة في صوامعها.

وساعد هذا في دفع أسعار المواد الغذائية إلى مستويات قياسية ويكافح عشرات الملايين من الناس للحصول على الغذاء، وهي أزمة يقول المسؤولون الغربيون إنها قد تستمر عامين.

وتحاول التوسط في محادثات بين الأمم المتحدة وأوكرانيا وروسيا لفتح ممر بحري آمن في البحر الأسود، لكن موسكو تريد رفع بعض العقوبات الغربية أولا لتسهيل صادراتها من الحبوب والأسمدة.

وقال جونسون لرويترز في مقابلة خلال زيارة لرواندا لحضور قمة الكومنولث “هناك عمل يتعين القيام به. نعمل مع الأتراك وأصدقاء وحلفاء أوروبيين آخرين لنرى ما يمكننا القيام به.”

وضع سوق التأمين في لندن المنطقة بأكملها على قائمة المخاطر العالية، مما يعني ارتفاع تكاليف الشحن.

ولدى سؤاله عما إذا كان بإمكان الحكومة تقديم ضمانات سيادية لتأمين الشحن، قال جونسون إن بريطانيا تدرس جميع الخيارات.

وأضاف “ما يمكن أن تقدمه المملكة المتحدة، في المقام الأول، هو الخبرة عندما يتعلق الأمر بالتأمين البحري، والكثير من الخبرة في نقل البضائع عبر ما يمكن أن نصفه بالمناطق البحرية المتنازع عليها”.

ولدى سؤاله عما إذا كانت بريطانيا مستعدة لمساعدة أوكرانيا في إزالة الألغام من المنطقة، أجاب جونسون “نعم، لا أريد الخوض في التفاصيل الفنية أو العسكرية … نحن نتحدث معهم بالتأكيد على المستوى الفني للمساعدة في إزالة الألغام. من أوديسا “.

ستكون أي جهود لإزالة الألغام أكبر محاولة من نوعها منذ الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينيات، وأي مشروع لإزالة الألغام قبالة سواحل أوكرانيا سيستغرق عدة أشهر.

قالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس يوم الخميس إنه يجب اتخاذ إجراءات عاجلة خلال الشهر المقبل، قبل موسم الحصاد المقبل، لمواصلة تدفق الإمدادات.

* أزمة الغذاء

واتهمت بريطانيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، التي تزود أوكرانيا بالسلاح، روسيا بتأجيج أزمة الغذاء من خلال منع صادرات الحبوب من أوكرانيا، التي تمثل ما يقرب من عُشر صادرات القمح العالمية.

وتعهدت بريطانيا في بيان في وقت متأخر يوم الخميس بتقديم 372 مليون جنيه إسترليني (456 مليون دولار) لمساعدة البلدان المتضررة بشدة من ارتفاع تكاليف الغذاء العالمية ونقص الأسمدة، بما في ذلك 130 مليون جنيه إسترليني لبرنامج الغذاء العالمي.

وقالت لندن إن التمويل سيوفر مساعدات إنسانية من شأنها زيادة فرص الحصول على الغذاء للدول الأفريقية الأكثر تضررا من الأزمة.

وتنفي روسيا مسؤوليتها عن الأزمة وتلقي باللوم على العقوبات الغربية المفروضة عليها في قفزة أسعار الغذاء العالمية. كما تقول إن الغرب ينشر الأكاذيب حول أسباب الأزمة.

وبينما أقر جونسون بوجود العديد من العوامل التي أدت إلى ارتفاع تضخم أسعار الغذاء، اتهم بوتين بمحاولة لف ذراع العالم بالحظر.

قال “إنه عديم الضمير على الإطلاق”. “يمكن لهذه الإمدادات أن تساعد الناس في جميع أنحاء العالم، ويمكن أن تساعد بعض أفقر البلدان في العالم.”

(= 0.8158 جنيه)

(اعداد دعاء محمد للنشرة العربية)