التخطي إلى المحتوى

حديث شريف عن اهمية الوقت في الكتاب والسنة، فالوقت عند الإنسان شيء ثمين، فالله يحاسبنا على كل دقيقة يمر بها الإنسان سواء كان يعمل بها أو يستمتع بها، فيحسب الوقت. على الإنسان من لحظة مجيئه إلى العالم حتى انتهاء وقته، بالنسبة للحضارات، الوقت هو التاريخ، وبالنسبة للبلدان، فإن الإنجازات التي تم تحقيقها، بحيث يكون للإنسان العصر الذي فيه يعيش طوال حياته والإنجازات التي حققها خلال هذه الفترة. إذن، لتتحدثوا بالتفصيل عن الأحاديث السالفة الذكر عن أهمية الوقت.

حديث شريف عن اهمية الوقت في الكتاب والسنة

حثنا الله تعالى ورسوله الكريم في كثير من الآيات والأحاديث النبوية على أهمية الوقت وكيفية إدارته بشكل صحيح وصحيح، ويستفيد منه المرء في حياته أو في الآخرة، لذلك يجب على الإنسان أن يقسم الوقت بين العمل والدراسة، ووقت الفراغ بينهما يمكن أن يتعلم فيه لنوع من الرياضة أو يطور موهبته، بالإضافة إلى التقرب أكثر من الله، وتذكر الله في كل وقت، لنيل رضا الله.

كلام صادق عن وقت الفراغ عن الرسول

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “نعمة يفقدها كثير من الناس: الصحة والراحة”. الوقت في العمل الصالح، وذكر الله تعالى، واللجوء والدعاء إلى الله أكثر، بالإضافة إلى مساعدة الآخرين وتقديم يد العون لهم. .

أحاديث عن أهمية الوقت في الإسلام من الكتاب والسنة

  • قال الله تعالى في كتابه الكريم بسم الله الرحمن الرحيم: (بزمن الإنسان في ضياع). صدق الله العظيم.
  • عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا تتحرك قدم العبد حتى يسأل عن أربعة أمور: عن حياته. وكيف أنفقه، عن شبابه وكيف استخدمه، وعن ماله من حيث كسبه وما أنفقه عليه، وعن معرفته وما فعله بها “. “.
  • وروى عبد الله بن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل وهو يوعظه: استغلوا خمسة. قبل الخامسة: شبابك قبل شيخوختك، وصحتك قبل مرضك، وثروتك قبل فقرك، ووقت فراغك قبل موتك، ووقت فراغك قبل موتك. “.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “عذر الله الإنسان على تأخير عمره حتى بلغ الستين من عمره”.

كل هذه الأحاديث تؤكد أهمية الوقت للإنسان، وكيفية الاستفادة منه، وإدارته بالشكل الصحيح فيما ينفعه ويعود عليه بالخير في حياته وموته، حتى يسألنا الله تعالى عن يوم القيامة عن ما أهدرنا حياتنا وحياتنا، وعن المال الذي كسبناه في حياته وعلمه أيضًا. الإنسان الذي لا يستخدم وقته في حياته بشكل صحيح هو خاسر من كنز عظيم وهبه الله له، وبالمثل، فإن أفضل وقت للاستغلال هو وقت الشباب، فهذه المرة يمكن للإنسان أن يتعلم في العديد من المجالات والهوايات، وهي من الأوقات التي سيديننا الله عليها يوم القيامة.