التخطي إلى المحتوى

جسيمات سالبة الشحنة تتواجد حول النواة، أنه على مر العصور قد تمكن الشخص العاقل ومن بعده الرجل المتعلم شرح وجود المادة ومكوناتها ومعرفة خصائصها وامتيازاتها، وأن الكون المحيط ومكوناته  حيث استمر الإنسان في البحث عن أصل المادة، فأن هذا الأمر حتى اكتشف الذرة التي أدت دراستها إلى تغيير مسارات العلم الحديث خاصة في الفيزياء والكيمياء، على سبيل المثال  بفضل دراسة الذرة وشحنتها لدينا ما يعرف اليوم بالكهرباء، ومن خلال هذا المقال عبر موقع الساعة سوف نتكدث حول جسيمات سالبة الشحنة تتواجد حول النواة، تابعوا معنا ذلك المقال لنهايته.

الذرة ومكوناتها

الذرة هي أصغر وحدة يمكن تقسيم المادة إليها دون إطلاق جزيئات مشحونة كهربائيًا، وهي أيضًا أصغر وحدة للعناصر الكيميائية. ومن ثم، فإن الذرة هي لبنة البناء الأساسية للكيمياء. تتكون الذرة من ثلاثة جسيمات هي البروتونات والنيوترونات والإلكترونات التي تتكون من جسيمات أصغر مثل الكواركات. تشكل البروتونات والنيوترونات نواة في وسطها وبقية الذرة عبارة عن مساحة فارغة واسعة والنواة صغير بالنسبة إلى الفضاء الفارغ المحيط به، وبالتالي فهو أخف جسيم بشكل عام، بينما تشكل الإلكترونات الدائرة الخارجية والفضاء الفارغ للذرة، وهو مثل سحابة تطفو حول النواة.

جسيمات سالبة الشحنة تتواجد حول النواة

الذرات هي أقدم المواد الموجودة على سطح الأرض، حيث تشكلت الذرات بعد الانفجار العظيم قبل 13.7 مليار سنة، أي تم اكتشافها مع بداية تكوين الأرض، وبعد تبريد كثيف جديد الكون الحار، أصبحت الظروف مناسبة لتكوين الكواركات والإلكترونات، لذلك اجتمعت الكواركات معًا لتشكيل البروتونات والنيوترونات واندمجت. هذه الجسيمات موجودة في النواة، وهذه البروتونات والنيوترونات تعطي النواة شحنتها الموجبة، والمحيط الخارجي للذرة هو الإلكترونات، وهي جسيمات تدور حول نواة الذرة أو تدور حولها، والإلكترون مشابه لها. البروتون في أنه جسيم مشحون، ولكن على عكسه، فإن له شحنة سالبة، لذلك تسمى الجسيمات التي تحمل شحنة سالبة في النواة

  • الإلكترونات

خصائص الإلكترونات

للإلكترونات خصائص تميزها عن البروتونات والنيوترونات في شحنة الموجة، ومن أهم هذه الخصائص

  • الإلكترونات هي جسيمات أولية لا تتكون من جسيمات أصغر مثل البروتونات والنيوترونات.
  • تسمى الجسيمات الأساسية للإلكترونات اللبتونات، وتحتوي كل اللبتونات على شحنة كهربائية تبلغ -1 أو 0.
  • تبلغ كتلة الإلكترون حوالي 1/2000 من كتلة البروتون أو النيوترون، لذلك لا تساهم الإلكترونات في الكتلة الكلية للذرة.
  • شحنة البروتون +1 تساوي شحنة الإلكترون، إلا أن شحنة البروتون سالبة قدرها -1.
  • جميع الذرات لها نفس عدد الإلكترونات مثل البروتونات، لذا فإن الشحنات الموجبة والسالبة تلغي بعضها البعض، مما يجعل الذرات متعادلة كهربائيًا.
  • الإلكترونات خارج النواة، بينما البروتونات والنيوترونات بداخلها.
  • تنجذب الإلكترونات السالبة إلى النواة الموجبة، وهذه القوة الجاذبة تجعل الإلكترونات تتحرك باستمرار عبر الفضاء الفارغ حول النواة.

وهكذا وصلنا إلى نهاية مقالنا بعنوان “جسيمات سالبة الشحنة حول النواة”، وبفضل ذلك أجبنا على هذا السؤال وتعرفنا على ماهية الذرة ومكوناتها وشحنة كل منها، كما ذكرنا خصائص الإلكترونات التي تميزها عن البروتونات والنيوترونات.