التخطي إلى المحتوى

توقعات ماغي فرح 2022 عن نصير البلدان وخاصة سورية  نستعرض لكم زوارنا ومحبي موقع “جريدة الساعة” تنبؤات وتوقعات الفلكية ماجوي فرح.

توقعات ماجوي فرح لعام 2022 للعالم

ظهور صراعات عالمية وانقلابات واحتجاجات شعبية في كثير من البلدان

انهيار واهتزاز بعض الحكومات وانهيار الأسواق المالية

المفاجآت والتطورات المتعلقة بالهجرة

خلافات في بعض الدول حول القرارات المتخذة والظروف الاقتصادية

عام أخطر من عام 2022، لم يحدث فيه عنف من قبل

تسقط رؤوس كبيرة وقد نسمع عن حالات إفلاس

الفترة بين 17 فبراير و 31 مارس هي مسرح لاتخاذ قرارات مهمة وإتاحة الفرص للبعض لتنفيذ أهدافهم

الاشتباكات العنيفة تجبر العالم على البحث عن حلول وشفافية وفضح المؤامرات، مما يضطر بعض المؤسسات

لتعديل قوانينها بما يتلاءم مع بعض المطالب التي يشهدها العالم مما يؤدي إلى ثورات لم نعد لها بعد.

اهتزازات ومفاجآت مربكة تنتهي بالتوصل إلى إجماع عالمي ومعالجة بعض القضايا الشائكة التي تنتظرنا

من مارس إلى مايو، يتم تشكيل مربع يرمز إلى التغييرات والانقلابات والأوضاع الفوضوية في بعض البلدان

من 15 مايو إلى 29 يونيو، تتطور بعض القدرات بشكل إيجابي وتدفع الأمور إلى نهايتها

من 29 حزيران حتى نهاية العام تبدأ فترة ثورة مهمة جدا وصعبة جدا، وقد تندلع حروب في بعض البلدان، وقد يتم تنفيذ اغتيالات.

دلالة على ثورة على سلطة عظمى سواء كانت عائلية أو سياسية، وقد يشكل الناس نوعا من المواجهة مع هذا.

السلطات. كما أنه يشكل تهديدًا للأمن ويشير إلى اعتراضات بعض المسؤولين وظهور أفكار هدامة وعدوانية.

– ظاهرة جديدة تتمثل في نقل الشتائم والألفاظ النابية بشكل غير مسبوق بين بعض الحكومات أو السياسيين

او المسؤولين او الدول هدفها احيانا كسر بعض العادات والتقاليد وسيستمر هذا الجو حتى بداية العام 2022

تشير الفلكية إلى الهزات الأرضية والفيضانات والزلازل والظروف الجوية الخطرة والحرائق كالتي شهدناها

هذا العام في بلدان مختلفة

ليس من المستبعد أن تتأثر كندا وبلجيكا وفرنسا واليابان بهذه البشائر الفلكية، ولكن قد تتفاجأ

دول أخرى لديها عمليات ومؤامرات متعمدة ضدهم لم تؤخذ في الاعتبار.

قد نشهد أزمة اقتصادية أوروبية أو حدثًا استثنائيًا في روسيا والصين وباكستان

محاولات اغتيال شخصيات سياسية دولية

مرض خطير يصيب مسئولاً رفيع المستوى في دولة كبيرة ويؤدي إلى أوضاع جديدة خاصة في الإمارات

الأنظمة الرئاسية التي يكون فيها الرئيس هو الحاكم الفعلي

قد نشهد صراعا أميركيا – إيرانيا وظهور تهديد نووي يتطلب معالجة سريعة، بينما تتقدم الصين أمام

تخشى العديد من الدول أن تفقد الولايات المتحدة مكانتها كزعيم عالمي.

خلافات تنشأ حول بعض مصادر النفط والغاز ونتحدث عن اكتشافات وهجمات جديدة قد تربك العالم.

أو تغيير المعايير والقياسات. سنرى مفاجآت محيرة للغاية وأحيانًا فضائح لن تخفى عن العالم

تنبؤات ماجوي فرح حول عكس الطبيعة ومرض قائد عظيم

وقالت إن علم الفلك يشير إلى الأخطار الكبيرة التي سيشهدها العالم من الزلازل والفيضانات والحرائق والظروف

ظروف مناخية خطرة، لافتا إلى أن دول الاتحاد الأوروبي ستشهد مثل هذه الأحداث ومن بينها بلجيكا وكندا وفرنسا واليابان مع هذه المخاطر.

وأضافت أن أزمة اقتصادية أوروبية ستشهد العالم خلال عام 2022، وأحداث استثنائية في روسيا وباكستان

والصين، ومحاولة اغتيال شخصيات عالمية، إلى جانب مرض خطير يصيب مسؤول كبير في دولة ستكون كذلك.

الرئيس هو الحاكم الفعلي للبلاد.

الحرب النووية بين الولايات المتحدة وإيران

توقع ماغي فرح أن يشهد العام المقبل صراعا أميركيا إيرانيا وتهديدا نوويا بين البلدين يتطلب …

علاج سريع بينما الصين تتقدم أمام دول كثيرة وأمريكا تخشى هذا الأمر.