التخطي إلى المحتوى

Arabictrader.com – توقع الاقتصاديون في بنك جولدمان ساكس (NYSE) أن الاحتياطي الفيدرالي سيضطر إلى القوة في ضوء المخاطر التصاعدية لتوقعات التضخم خلال الفترة المقبلة، بالنظر إلى أن الزيادات الإضافية المحتملة في أسعار المواد الغذائية والغاز تمثل الخطر الصعودي الرئيسي لتوقعات التضخم من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

لكن هناك خطر كبير آخر على الاتجاه الصعودي لتوقعات التضخم هو الخطاب السياسي الذي يسلط الضوء على ارتفاع التضخم قبل انتخابات التجديد النصفي للكونجرس في الأشهر القليلة المقبلة، مع تذكير الناخبين بأن التضخم سيكون أحد القضايا الرئيسية هذا الخريف.

أوضح الاقتصاديون في بنك جولدمان ساكس أن هناك أدلة محدودة متاحة للربط بين الخطاب السياسي وتوقعات تضخم المستهلك لأن التضخم كان ضعيفًا وبالتالي لم يكن مشكلة رئيسية في الحملات الانتخابية في العقود الأخيرة. ومع ذلك، تشير الأبحاث الأكاديمية الحديثة إلى أن جزءًا كبيرًا من تشتت توقعات التضخم يُعزى إلى الاختلافات في المعلومات المتاحة، وأن توقعات التضخم تتغير مع تقديم معلومات جديدة.

وأضاف غولدمان ساكس أن مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي قد يشعرون بأنهم مضطرون للرد بقوة حتى للزيادات المعتدلة في توقعات التضخم طويلة الأجل، وبالتالي، فإن تركيز الخطاب السياسي على التضخم يعزز استمرار بنك الاحتياطي الفيدرالي في تشديد السياسة النقدية بقوة حتى لو تباطأ النشاط الاقتصادي بشكل حاد.