التخطي إلى المحتوى

سول (رويترز) – أفادت إن.كيه نيوز ومقرها سيول يوم الأربعاء نقلا عن إشعار حكومي أن السلطات الكورية الشمالية أمرت بإغلاق العاصمة بيونغ يانغ لمدة خمسة أيام بسبب ارتفاع حالات الإصابة بمرض تنفسي غير محدد.

وذكر الموقع الذي يرصد أخبار كوريا الشمالية، أن الإشعار لم يذكر فيروس كورونا، لكنه أشار إلى أن المقيمين في المدينة يجب أن يبقوا في منازلهم حتى نهاية يوم الأحد وأن يخضعوا لقياس درجة الحرارة أكثر من مرة في اليوم.

وقال الموقع يوم الثلاثاء إن سكان بيونغ يانغ بدا أنهم يخزنون البضائع تحسبا لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة. لكن ليس من الواضح ما إذا كانت مناطق أخرى في كوريا الشمالية قد فرضت بالفعل عمليات إغلاق جديدة.

اعترفت كوريا الشمالية بأول ظهور لفيروس كورونا العام الماضي، لكنها أعلنت في أغسطس / آب الانتصار على الوباء.

لم تؤكد بيونغ يانغ عدد المصابين بالفيروس، على ما يبدو بسبب نقص الإمدادات للاختبارات على مستوى البلاد.

لكنها كشفت عن عدد الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في درجة الحرارة ارتفع إلى 4.77 مليون نسمة من بين سكانها البالغ عددهم نحو 25 مليونا. ولم تبلغ كوريا الشمالية عن مثل هذه الحالات منذ 29 يوليو تموز.

واصلت وسائل الإعلام الحكومية تغطية إجراءات مكافحة أمراض الجهاز التنفسي، بما في ذلك الأنفلونزا، لكنها لم تشر بعد إلى أمر الإغلاق.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية، الثلاثاء، إن مدينة كايسونغ، بالقرب من الحدود مع كوريا الجنوبية، كثفت الحملات العامة “حتى يلتزم جميع العمال طواعية بقواعد مكافحة الوباء في عملهم وحياتهم”.

(اعداد نهلة ابراهيم للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)