التخطي إلى المحتوى

تفاصيل صرف مساعدات للمتأثرين من اعصار شاهين، تعرضت سلطنة عمان إلى إعصار أحدث تدمير كبير في العديد من المحافظات في السلطنة وكان ذلك في مساء يوم الأحد في الثالث من شهر أكتوبر، وكان أكبر ضرر في منطقة البطين المتواجدة في المناطق الشمالية وهناك اهتمام كبير لمعرفة ما هي تفاصيل الضرر التي حدثت للبيوت وهل سيتم صرف مساعدات للمتضررين أم لا.

تفاصيل إعصار شاهين

إعصار شاهين المداري هو نوع من الأعاصير التي ضربت سلطنة عمان وبحر العرب بعد أن أثرت في الآونة الأخيرة على أوديشا وأندرا براديش وولاية غرب البنغال في الهند. إنه الإعصار الاستوائي الثالث لموسم أعاصير شمال المحيط الهندي لعام 2022، بالإضافة إلى رابع عاصفة مسماة لهذا الموسم. يمكن إرجاع أصل الإعصار إلى منطقة ذات ضغط منخفض تقع فوق خليج البنغال. 24 سبتمبر 2022 تم تثبيت النظام بسرعة وقامت دائرة الأرصاد الجوية الهندية (IMD) بترقية النظام إلى الاكتئاب في نفس اليوم. في اليوم التالي، اشتد النظام ليصبح عاصفة إعصارية أطلق عليها IMD اسم جلاب. في 26 سبتمبر، وصل كولاب إلى اليابسة في الهند وتراجع على الأرض قبل أن يتحول إلى أدنى مستوى في 28 سبتمبر. استمر النظام في التحرك غربًا، وظهر في بحر العرب في 29 سبتمبر واستأنف مع منخفض في وقت مبكر من اليوم التالي. في وقت مبكر من 1 أكتوبر، اشتد النظام ليصبح عاصفة إعصارية أطلق عليها IMD اسم “شاهين”. وتجدر الإشارة إلى أن اسم شاهين ينسب إلى دولة قطر التي اقترحت هذا الاسم، واصفة إياه بأنه أحد أنواع الصقور التي تتميز بالقوة والشراسة.

وفي هذا الصدد، وضعت سلطنة عمان خطة طوارئ وطنية لمواجهة التداعيات التي ضربت البلاد مؤخرًا وأسفرت عن أضرار بشرية وممتلكات، حيث سجلت السلطنة حتى الآن 7 وفيات والعديد من المفقودين، بالإضافة إلى ذلك، تحولت معظم الشوارع إلى بحيرات مائية عالية المستوى، كما تم الإعلان عن أن هذا اليوم عطلة رسمية للموظفين، كما تم تأجيل جميع الرحلات من وإلى مطار مسقط الدولي حتى إشعار آخر. نحث سكان المناطق المتضررة من الإعصار على مغادرة منازلهم والذهاب إلى الملاجئ. وقام كادر الدفاع المدني في سلطنة عمان بإخلاء المناطق الأكثر عرضة لخطر العاصفة شاهين على الساحل الشمالي للبلاد، كما أصدر سلسلة من التحذيرات للمواطنين لحثهم على توخي أقصى درجات الحيطة والحذر عند التعامل مع تداعيات الإعصار.

أهم تفاصيل إغاثة إعصار شاهين

وفي هذا الصدد، أمر معالي السلطان هيثم بن طارق -رحمه الله- بتشكيل لجنة وزارية لتقييم الأضرار التي لحقت بالمنازل المدنية والممتلكات الخاصة في جميع المحافظات المتضررة بشكل مباشر من إعصار شاهين. كما أمر بضرورة الإسراع في إصلاح البنية التحتية المتضررة نتيجة لهذه الظروف المناخية واتخاذ التدابير اللازمة لاستعادة الخدمات الأخرى المتضررة. من جانبها ستبدأ اللجنة التي يرأسها وزير المالية ورئيس اللجنة المالية والاقتصادية بمجلس الوزراء العمل على تطبيع الوضع في أسرع وقت ممكن. وطالبت الحوسني جلالة السلطان هيثم بن طارق بالبحث مع معالي وزيرة التنمية الاجتماعية في موضوع توزيع المساعدات العاجلة لمن يستحقها من بين الضحايا، والتي بموجبها كانت مسؤولة عن توزيع هذه المساعدات، و تشكيل مجموعات عملية محلية في كل ولاية، لتعمل هذه المجموعة في دعم السلطات المسؤولة عن إدارة الأزمة وربطها بمكاتب أصحاب السعادة، المحافظين.

وبحسب تصريحات معالي العضو سلطان الحوسني ممثل ولاية الخابور، أشار إلى فوائد الإعصار في ولايات المحافظة، مبيناً ضعف التخطيط للمشاريع والخدمات المطلوبة، داعياً إلى أهمية اتخاذ القرار عند النظر في الخدمات، وأهمها

  • تطوير مشاريع طرق تتناسب مع الظروف الجغرافية والمناخية للمنطقة، وأبرزها طرق الوادي في الولايات المتضررة، والتي تتطلب إيجاد طرق بديلة لضمان عدم إهدار المال العام، فضلاً عن ضمان عدم إهدار حركة المرور. تنقطع أو تنقطع بفترات هطول الأمطار والجريان السطحي في الوادي، وكذلك التخلص من الحاجة إلى بناء الجسور التي تكلف الكثير من المال
  • ضاعفت الجسور المقامة على طريق الباطنة الأضرار والآثار الناتجة حيث تسببت في تغيير تدفق الشعاب المرجانية والوديان.
    • في هذا الصدد، طلب المشارك ة مواقعهم وطريقة تنفيذها.
  • الانتقال السريع للسكان من مكان إقامتهم الحالي في أقسام درب الوادي إلى مواقع أكثر أمانًا مع خطط تطوير جديدة، مع مراعاة بُعدهم عن أخطار الوديان والفيضانات.
  • الإسراع في إنشاء السدود للحماية من السيول بالولاية.
  • لم تتخذ وزارة التراث والسياحة أي تدابير لحماية الآثار التاريخية والآثار المتضررة من الدولة والمعرضة للذبول والاختفاء.

ما هي مشاكل إعصار شاهين في عمان

أعلن مجلس الشورى، بياناً عاجلاً بشأن آلية تقديم الإغاثة والتعويضات للمواطنين المتضررين من عاصفة شاهين المدارية. أدلى سعادة العضو سلطان الحوسني ممثل ولاية الخابور ببيان أشاد فيه باهتمام جلالة السلطان هيثم بن طارق بدفع تعويضات للضحايا، وتوجيهاته بالإسراع في إصلاح البنية التحتية التي تضررت من جراء ذلك. هذا الإعصار، الجهود التي بذلتها كافة وحدات الجهاز الإداري للدولة (عسكري، أجهزة أمنية، عامة) ودوره الرائد في تقديم الدين الوطني للضحايا، لافتا إلى توضيح العديد من المشاكل ومدى اتساع نطاقها. الأثر السلبي للوضع المداري الذي نشأ، وكذلك أبرز هذه المشاكل بحسب بيان سعادة العضو الحوسني هي كما يلي

  • التأخر في دفع المساعدات الملكية العاجلة للأسر المتضررة، حيث تم استبعاد عدد كبير من العائلات من قائمة العائلات المؤهلة للحصول على المساعدة والتعويض من قبل الجهات المختصة بحجة عدم استيفائها للشروط المعمول بها.
    • وتجدر الإشارة إلى أن هذه العائلات فقدت كل ممتلكاتها ولم تتمكن من تلبية احتياجاتها الأساسية.
  • التأخير الشديد من جانب السلطة المختصة في توفير السكن البديل المناسب للأسر المتضررة، يليه عدم متابعة سكنهم الدائم.
  • أوجه القصور والضعف الخطيرة في آليات التقييم المستخدمة لتحديد ما إذا كانت الأسر مؤهلة للسكن، حيث لم تأخذ الجهات المعنية في الاعتبار ما يلي
    • طبيعة اسلوب حياة المواطنين ومسألة عيش مجمع الاسر في بيت واحد.
    • تنظر الجهة المختصة في التعويضات والاستحقاقات على أساس البناء وليس على أساس عدد العائلات التي تعيش في المسكن.
    • لم تأخذ هذه المتطلبات في الاعتبار نمط حياة عائلة معقدة.
  • التأخر في توزيع الأجهزة الكهربائية المتبرع بها دون مبرر واضح لعدم التوزيع ونتيجة لذلك استفادة الأسر المتضررة منها.
  • عدم دفع المساعدات العاجلة والتعويضات تصل إلى الصيادين الذين جرفت قواربهم إلى البحر وأصبحوا عاطلين عن العمل.
  • عدم دفع المساعدات والتعويضات لأصحاب المزارع المتضررة.
  • عدم دفع المساعدة التعويضية لأصحاب المركبات المتضررة.
  • لم يتم اتخاذ أي إجراء ضد آبار الورد العامة التي غمرتها هذه الظروف المناخية وتضررت بالكامل.
  • – التأخر في فتح ممرات بعض الطرق الواقعة في المناطق الجبلية، مما جعل سكان هذه المناطق معزولين تمامًا عن إشباع احتياجاتهم المنزلية والمنزلية.

وأخيراً أوضحنا تفاصيل إعصار شاهين، حيث تحدثنا عن إعصار شاهين وعرفناه بالتفصيل، ونظرنا في جميع المشكلات التي تواجهها الدول في سلطنة عمان والتداعيات السلبية المرتبطة بهذا المناخ الاستوائي.