التخطي إلى المحتوى

تعرف على دواء متلازمة القولون المتهيج. متلازمة القولون العصبي (IBS)، وهي خلل في وظيفة القولون مما يؤدي إلى ظهور أعراض في الجهاز الهضمي مثل انتفاخ البطن وسوء الهضم والإفراز. على الرغم من أن هذه المظاهر والارتباطات ليست خطيرة في حد ذاتها، ولا تؤدي إلى مرض خطير في المستقبل

تعرف على دواء متلازمة القولون المتهيج

ومع ذلك، فهو ضار للغاية ومزعج للمرضى. قد يكون الإسهال أو الإمساك معممًا، أو قد يكون بالتناوب ؛ أي قد تكون مصابًا بالإمساك وبالتالي الإسهال وبالتالي الإمساك وما إلى ذلك. (مصنفة على أنها IBS-D أو IBS-C أو IBS-A على التردد). باعتباره اضطرابًا وظيفيًا في كيفية عمل المعدة والأمعاء، فإنه ليس له دافع عضوي واضح. تظهر متلازمة القولون العصبي في أعقاب كدمة مصحوبة بعدوى (بكتيرية أو فيروسية) أو أنشطة حياتية مرهقة تسبب ضغوطًا نفسية، إلا أنها تختلف قليلاً مع تقدم العمر.

النظرية الأكثر شيوعًا هي أن القولون العصبي هو خلل في تفاعل الرأس والجهاز الهضمي. بالنسبة لبعض الشخصيات، قد تحدث تشوهات في البكتيريا المعوية، مما يؤدي إلى حدوث التهابات وتغيرات في عمل الأمعاء. يعتمد تشخيص متلازمة القولون العصبي على مظاهر وارتباطات المرض وفحوصات الجسم للمرض لاستبعاد مشاكل صحية أخرى، بالإضافة إلى عدم وجود أسباب أخرى مقلقة مثل العمر أكثر من خمسين سنة، وفقدان الوزن.، براز يحتوي على دم، علامات العدوى أو التهاب القولون، أو تاريخ عائلي لمرض التهاب الأمعاء. لا ينتج عن الفحص النموذجي أي تشوهات، على الرغم من أن الأمعاء قد تكون كذلك

أن تكون أكثر حساسية لمحفزات معينة، مثل فحص البالون القابل للنفخ. العديد من الأمراض والاضطرابات يمكن أن يكون لها مظاهر وارتباطات متشابهة، سوء امتصاص الفركتوز، كدمات خفيفة، عدوى طفيلية مثل الجيارديا، مرض التهاب الأمعاء، سوء امتصاص حمض الصفراء، الإمساك المزمن، فرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة، وآلام البطن المزمنة. على الرغم من عدم وجود دواء واضح متاح لمتلازمة القولون العصبي، إلا أن العديد من الأدوية تبقى لتخفيف الأعراض والارتباطات. وتشمل هذه التحديثات الغذائية، والأدوية، والتدخلات النفسية. كما أن تثقيف المريض والعلاقة الجيدة بين الطبيب والمريض من الأسباب المهمة أيضًا.

تشمل التدابير الغذائية الفعالة زيادة تناول الأنسجة القابلة للذوبان. القولون العصبي ليس له تأثير مباشر على متوسط ​​العمر المتوقع. إلا أن هذا المرض مصدر للألم المزمن والتعب وأعراض أخرى، كما يساهم في التغيب عن العمل. إنه اختلال شائع، وتأثيراته على نوعية الحياة تجعله مرضًا له تكلفة اجتماعية عالية. الاضطرابات النفسية مثل التوتر والاكتئاب الشديد شائعة في القولون العصبي

متلازمة القولون المتهيّج

أعراض متلازمة القولون العصبي، أو متلازمة القولون العصبي باختصار، ليست هي نفسها من شخص لآخر، وقد تختلف أيضًا في شدتها مرارًا وتكرارًا.[١] بينما يوجد تفسير لبعض الأعراض المصاحبة لمتلازمة القولون العصبي

اعراض شائعة

تبقى الكمية الوفيرة من الأعراض الشائعة لمتلازمة القولون العصبي، ويشار إلى أن هذه الأعراض قد تختلف في شدتها، وتتحسن في الأيام وتزداد سوءًا في غيرها، وقد يكون ذلك مرتبطًا بطبيعة النظام الغذائي المتبع، ومن بين هذه الأعراض نذكر اذكر ما يأتي

الإمساك، وهو خروج براز صلب، والشعور بعدم القدرة على إفراغ الأمعاء تمامًا، والشعور بالإرهاق عند التبرز. الإسهال، وهو خروج متتالي من البراز المائي الرخو. أوجاع وتشنجات في البطن، تزداد شدتها عادة بعد تناول الطعام، وتتحسن بعد إخراج الطعام. الانتفاخ، حيث يشعر المريض بالامتلاء داخل حدود منطقة البطن مصحوبًا بشعور بعدم الراحة. المعاناة من الغازات. شعور بالحاجة الملحة أو المفاجئة للتغوط. غثيان؛ خروج المخاط مع البراز. سلس البول

أعراض أخرى

بالإضافة إلى الأعراض الرئيسية المذكورة سابقًا، قد يعاني المصابون من مظاهر وتداعيات أخرى تتمثل فيما يلي[١][٣]

صداع الراس. يعاني من آلام الظهر والمفاصل. رائحة الفم الكريهة. شعور بالخمول والخمول. المعاناة من الاكتئاب المرتبط بالانتاج والشعور بقلة الراحة نتيجة المعاناة من أعراض القولون العصبي.

أسباب ة الطبيب

يوصى بة الطبيب إذا كان التغيير في معايير الإخراج ثابتًا، أو عند ظهور مظاهر وارتباطات أخرى للقولون العصبي، قد يشير بعضها إلى اضطرابات صحية خطيرة مثل سرطان القولون، وتشمل أخطر الأعراض ما يلي

الشعور بالبؤس الدائم الذي لا يزول مع خروج الغازات أو التغوط. التقيؤ بدون دافع واضح. صعوبة البلع عند تناول الطعام. فقدان الوزن. الإصابة بالإسهال في الليل. المعاناة من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد. يعاني من نزيف في المستقيم.