التخطي إلى المحتوى

تعرف على أعراض حساسية الحمل، فالكثير من النساء أثناء الحمل يعانين من فرط الحساسية، وهي من أنواع الحساسية التي تصيب الجلد، خاصة في بداية الشهر الخامس، وتزداد حتى بلوغ الشهر السابع، والمرأة تصاحب هذه الحساسية لمرحلة الولادة، وهي بها الكثير من الأعراض التي سنذكرها لكم من خلال السطور التالية على موقع الساعه

تعرف على أعراض حساسية الحمل

هناك العديد من الأعراض المختلفة التي تصاحب المرأة أثناء الحمل، وهي دليل على وجود حساسية أثناء الحمل، والتي يمكن للمرأة تحديدها والتي كانت تعاني منها بالفعل، وذلك من خلال ملاحظة الأعراض التالية:

  1. الالتهابات المزمنة والمتكررة التي تصيب مناطق مختلفة من الجلد وخاصة منطقة البطن.
  2. الشعور برغبة شديدة في خدش الجلد الحساس وخاصة منطقة البطن ومنطقة اليدين والقدمين والمنطقة الواقعة أسفل الصدر مباشرة.
  3. احمرار شديد في المناطق المصابة بالحساسية، وفي بعض الحالات يصاحب هذه الحالة انتفاخ في مناطق الجسم.
  4. التعرض لجفاف شديد في الجلد مما يؤدي إلى حدوث بعض التشققات في الجلد.
  5. اضطرابات جلدية مختلفة، وحكة شديدة، خاصة عند التعرض لأشعة الشمس المباشرة.

أنواع حساسية الحمل

هناك العديد من الأنواع والأشكال التي تظهر من خلال حساسية الحمل، حيث تختلف من امرأة إلى أخرى حسب نوع الحساسية المصابة بها، ومن بين تلك الأنواع ما يلي:

1- حساسية طفيفة

الحساسية البسيطة هي أحد أشكال حساسية الحمل، والتي قد يعتبرها البعض طبيعية إلى حد ما، ولا تشكل أي نوع من الخطر، لأن أعراضها قليلة جدًا وبسيطة، وتنتج عن شد الجلد في منطقة البطن.

2- حساسية شديدة

أما النوع الثاني فهو نوع من الحساسية التي تصيب المرأة الحامل، لكنها شديدة جدًا في الأعراض المصاحبة لها، بالإضافة إلى أنها تسبب حكة شديدة، وهي من الأنواع التي تسببها بعض المشاكل. في الكبد، وغالبًا ما تصاحب النساء في الأشهر الأخيرة.

3- حساسية المهبل

وهناك نوع آخر من الحساسية التي تصيب المرأة الحامل وهي الحساسية التي تصيب منطقة المهبل وهي حكة شديدة جدا في منطقة المهبل فقط وتسببها تغير مستويات الهرمونات في الجسم ومنها هرمون الاستروجين. .

4- حساسية خلية النحل

كما أن هذا النوع من حساسية الحمل، وهو شعور بحكة شديدة في منطقة البطن، مما ينتج عنه ظهور طفح جلدي بارز، ويحمل شكل خلية نحل، وهذا النوع من الحساسية يصيب المرأة في البداية وفي الساعة. نهاية الحمل كذلك. .

5- حساسية الساق

تعتبر هذه الحساسية من أنواع الحساسية التي تصيب المرأة الحامل والتي ينتج عنها الشعور بالرغبة في فرك منطقة الساق فقط وفي بعض الحالات بالساق واليد، وهي من أنواع الحساسية التي تصاحب المرأة طوال فترة الحمل. فحتى بعد الولادة وفي حالة الإصابة بها تكون المرأة عرضة للعدوى في جميع أوقات الحمل.

6- الأكزيما

تعتبر الإكزيما أيضًا من أكثر أنواع الحساسية شيوعًا التي تصيب المرأة أثناء الحمل، خاصة إذا كانت المرأة تعاني منها قبل الحمل. في الرقبة والركبتين والكوع وطيات الجلد واليدين.

علاج حساسية الجلد للنساء الحوامل

أما الطريقة التي يمكن بها معالجة مشكلة الحساسية التي تصيب المرأة الحامل، فهناك بعض الطرق التي تساعد على التخفيف من حدتها، ومن تلك الطرق ما يلي:

1- العلاج الدوائي

في حال معرفة أن المرأة الحامل تعاني من الحساسية فعليها التوجه مباشرة إلى الأخصائي الذي سيصيغ العلاج المناسب للحالة مما يساعد في التخفيف من أعراض الحساسية ولكنه لا يعمل على التخلص منها نهائياً. ومن الأدوية التي تعمل على التخفيف من حدته أدوية مضادات الهيستامين التي تساعد على تقليل معدل الحكة التي تشعر بها المرأة، وتخفيف أعراضها بشكل سريع.

2- استخدام المراهم الموضعية

في تلك الحالات يصف الأطباء أيضًا العلاج الموضعي، لأنه يصعب على المرأة الحامل وصف بعض أنواع الأدوية، لما لها من تأثير كبير على صحة الجنين، وبالتالي فإن العلاجات الموضعية من أفضل الحلول، وهناك العديد من المراهم والكريمات الطبية والتي تحتوي على مواد مضادة للحكة ومهدئة للبشرة، مما يخفف من أعراض الانتفاخ والاحمرار في الجلد.

3- تناول فيتامين ك

كما يصف الطبيب المختص فيتامين ك في الحالات التي تعاني من حساسية شديدة أثناء الحمل، وذلك لأن المرأة معرضة للتجلط في ذلك الوقت، وبالتالي لا بد من تناول جرعة يومية لا تقل عن 10 ملغ من فيتامين ك وخاصة في حالة إذا بلغت المرأة الأسبوع الثاني والثلاثين من الحمل.