التخطي إلى المحتوى

بقلم ماريانا باراجا وميرسلي غوانيبا

هيوستن (رويترز) – صدرت فنزويلا الشهر الماضي 619300 برميل يوميا من النفط والوقود مع استئناف الشحنات إلى أوروبا واستئناف وحدات معالجة الخام، مما أدى إلى زيادة المبيعات بنسبة 16 بالمئة اعتبارًا من أكتوبر، وفقًا لوثائق وبيانات رفينيتيف أيكون.

بلغ متوسط ​​صادرات البلاد، العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، نحو 620 ألف برميل يوميا حتى الآن هذا العام، وهو أقل بقليل من متوسط ​​عام 2022، لكن من المتوقع أن يرتفع في الأشهر القادمة بفضل الترخيص الأمريكي لشركة Chevron الأمريكية العملاقة (NYSE) في إطار إستراتيجية تخفيف العقوبات.

كما استفادت الصادرات من إعادة تشغيل منشأة لتكرير النفط الخام مملوكة لشركة PDVSA و Chevron في مشروعهما المشترك Petropiar في حزام Orinoco النفطي. كما استأنفت وحدة مزج النفط الخام في Petrolera Sinovensa عملياتها. يتم تشغيل الوحدة من قبل PDVSA ومؤسسة البترول الوطنية الصينية.

أبحرت 24 شحنة تحمل النفط الخام والمنتجات المكررة و 224 ألف طن من الميثانول وكوك البترول من المياه الفنزويلية الشهر الماضي، وفقًا لبيانات وجداول التصدير الداخلية لشركة PDVSA.

وأشارت أرقام نوفمبر إلى زيادة بنسبة 16 في المائة عن أكتوبر، لكنها كانت أقل بنحو 3 في المائة من الصادرات في نفس الشهر من العام الماضي وأقل من ذروة أغسطس البالغة 813 ألف برميل يوميًا.

كانت معظم شحنات نوفمبر متجهة إلى الصين. كما أرسلت شركة PDVSA حوالي 38 ألف برميل يوميًا من الخام وزيت الوقود والبنزين إلى كوبا، حليف سياسي رئيسي، مقارنة بـ 52 ألف برميل يوميًا في أكتوبر.

(إعداد محمد أيسم للنشرة العربية – تحرير مصطفى صالح)