التخطي إلى المحتوى

بقلم ديفيد ستانواي ومارتن كوين بولارد

شنغهاي / بكين (رويترز) – أدارت شركة صناعة السيارات الأمريكية تيسلا (ناسداك ) مصنعها في شنغهاي إلى طاقة أقل بكثير من طاقته يوم الثلاثاء، مما يؤكد حجم المشكلات الموجودة في محاولة زيادة الإنتاج مع تشديد إغلاق فيروس كورونا. فيما تواصل العاصمة الصينية بكين مكافحة انتشار بسيط ولكنه بعيد المنال لفيروس كورونا.

تواجه العديد من مئات الشركات التي أعادت فتح مصانع في شنغهاي في الأسابيع الأخيرة تحديات في إعادة خطوط الإنتاج إلى السرعة مع إبقاء العمال في الموقع في نظام “دائرة مغلقة” لتجنب الاتصال.

حتى لو كانت هذه الشركات على ما يرام، فإنها تعتمد على الموردين الذين يواجهون تحديات مماثلة.

جاءت أحدث علامة على النضال من أجل زيادة الإنتاج بموجب قواعد Covid من مصنع Tesla في شنغهاي، والذي تمت تغطية استئناف عمله قبل ثلاثة أسابيع على نطاق واسع في وسائل الإعلام الحكومية، كمثال على ما يمكن تحقيقه على الرغم من القيود المستمرة.

وفقًا لمذكرة داخلية اطلعت عليها رويترز، أوقفت شركة صناعة السيارات الأمريكية معظم إنتاجها في المصنع بسبب مشكلات تتعلق بأمان قطع الغيار.

خططت تسلا في أواخر الأسبوع الماضي لزيادة الإنتاج إلى مستويات ما قبل الإغلاق بحلول الأسبوع المقبل.

وقالت مصادر، يوم الاثنين، إن من بين موردي تسلا الذين يواجهون صعوبات، شركة أبتيف واير (تداول ) بعد اكتشاف إصابات بين موظفيها.

أظهرت مقاطع فيديو نُشرت على الإنترنت الأسبوع الماضي عشرات العمال في شركة Quanta (NASDAQ) و Tesla الموردة لشركة Apple، يتخطون حراس الأمن يرتدون معدات واقية ويقفزون فوق بوابات المصنع، خوفًا من أن يكونوا محاصرين بالداخل وسط شائعات عن فيروس كورونا.

تسببت قيود Covid-19 في شنغهاي وبكين وعشرات المراكز السكانية الرئيسية الأخرى ومراكز التصنيع في جميع أنحاء الصين في خسائر فادحة في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، مع تداعيات عالمية كبيرة على التجارة وسلاسل التوريد.

يزداد عدم اليقين بشأن التوقعات الاقتصادية للصين، حيث لا يستطيع الاقتصاديون أن يحكموا بدقة على متى، وإلى متى، وما هي التكلفة النهائية المحتملة.

وقال محللون في Fathom Consulting في مذكرة “من المرجح أن يظل نمو الصين رهينة مسار الوباء لمعظم العام”.

شهدت الأسواق الصينية يومًا صعبًا آخر يوم الثلاثاء.

تشهد شنغهاي، التي تعد مركزًا حيويًا للتجارة والتمويل والتصنيع في الصين وخارجها ويبلغ عدد سكانها 25 مليون نسمة، أسبوعها السادس من الإغلاق على مستوى المدينة.

تتزايد العزلة المطولة والقاسية مع عودة العالم الخارجي تدريجيًا إلى أسلوب حياته الذي كان عليه قبل كوفيد، حتى لو ظهرت العدوى.

تهدد الصين باتخاذ إجراءات ضد منتقدي سياستها، التي تقول إنها تهدف إلى “إعطاء الأولوية للحياة” ومنع ملايين الوفيات من الفيروس في جميع أنحاء العالم.

* فترة حرجة

انخفض عدد الإصابات الجديدة بـ COVID-19 في شنغهاي منذ ما يقرب من أسبوعين، لكنه لا يزال بالآلاف، وتم تشديد القيود.

قال سون شياودونغ، نائب مدير المركز البلدي للسيطرة على الأمراض في المدينة، “ما زلنا في فترة حرجة للوقاية من الأوبئة ومكافحتها”.

كانت المدينة تفعل ما تأمل أن يكون دفعة أخيرة لإنهاء الإصابات المكتشفة خارج المناطق التي تواجه قيودًا شديدة، وهو أهم مقياس لمعرفة ما إذا كان الفيروس قد تمت السيطرة عليه أم لا.

على الرغم من عدم وجود إعلان رسمي، فقد تلقت العديد من المجمعات السكنية إخطارات بأنه لن يُسمح لهم بالخروج بعد الآن، بعد أن سُمح للسكان في السابق بالسير في نزهات قصيرة أو شراء البقالة بسرعة.

في بعض الحالات، تم عزل مجتمعات بأكملها بعد أن ثبتت إصابة أحد الجيران بالفيروس. يُطلب من العديد من سكان شنغهاي إجراء اختبار سريع في المنزل قبل ساعات من الاختبار الإلزامي للفيروس.

تعتبر الاختبارات جزءًا من الروتين اليومي في معظم أنحاء بكين أيضًا.

لم تشهد العاصمة بكين زيادة في عدد الإصابات اليومية فيها بأكثر من العشرات منذ إعادة انتشار المرض في 22 أبريل. لكنها تجد أيضًا صعوبة في الحد منها بشكل كبير. لذلك، تم تشديد القيود تدريجياً.

منعت منطقة في جنوب غرب العاصمة يوم الاثنين السكان من مغادرة أحيائهم وأمرت بوقف جميع الأنشطة غير المتعلقة بالوقاية من الفيروس.

في أماكن أخرى، طُلب من بعض السكان العمل من المنزل، وتم حظر خدمات تناول الطعام في المطاعم والحدائق، وأغلقت بعض مراكز التسوق وأماكن أخرى، ومُنع جزء كبير من طرق النقل العام من العمل.

(إعداد محمد محمد الدين للنشرة العربية – تحرير لبنى صبري)