التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – عوضت العملات المرتبطة بالسلع مثل الكرونة النرويجية بعض خسائرها يوم الثلاثاء بعد أن سجلت أدنى مستوياتها في نحو عامين مقابل الدولار في أعقاب تعافي أسواق الأسهم الأوروبية والصينية.

لكن التجار قالوا إن الاتجاه العام لا يزال هشا، مما يحافظ على الدولار، الملاذ الآمن للقيمة، بالقرب من أعلى مستوياته في 20 عاما، مع الحفاظ على استقرار النفور من المخاطرة.

وقبل تعويض جزء من خسائرها، تراجعت أسعار العملات المرتبطة بالسلع ليل الاثنين إلى أدنى مستوياتها منذ سنوات وانخفضت بأكثر من واحد في المائة، متأثرة بمخاوف من الركود الاقتصادي وتباطؤ الاقتصاد في الصين، أكبر نفط في العالم. المستورد.

وتراجع سعر الكرونا النرويجي 0.5 بالمئة إلى 9.6635 كرونا للدولار بعد أن هبط إلى أدنى مستوى له منذ يونيو 2022.

ارتفع الدولار الأسترالي والدولار الكندي بشكل طفيف بعد أن سجلا أدنى مستوياتهما منذ 2022.

واستقر اليورو مقابل الدولار عند 1.0559 دولار، وارتفع السعر 0.1 بالمئة إلى 1.2340 دولار.

وارتفع المؤشر، الذي يقيس سعره مقابل ست عملات رئيسية، 0.1 بالمئة إلى 103.59 بعد أن صعد يوم الاثنين إلى 104.19 وهو أعلى مستوى في 20 عاما.

فيما يتعلق بالعملات المشفرة، انخفض السعر إلى ما دون مستوى 20000 دولار لأول مرة منذ يوليو 2022، قبل أن يرتفع بنسبة 2.3 في المائة إلى 31600 دولار.

(من إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير أحمد صبحي)