التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – تراجعت الأسهم الأوروبية يوم الخميس إلى أدنى مستوياتها في أكثر من عام، حيث أدى تباطؤ النشاط التجاري في منطقة ما إلى زيادة المخاوف بشأن النمو، في حين تراجعت الأسهم الألمانية 1.8 في المائة بعد أن أطلقت البلاد “مرحلة التأهب” لغازها الطارئ. خطة.

وتراجع المؤشر الأوروبي 0.8 بالمئة، وخسرت بنوك منطقة اليورو 4.5 بالمئة. كما تراجعت عائدات السندات في منطقة اليورو، وكذلك اليورو.

انخفض المؤشر الألماني إلى أدنى مستوى له في أكثر من ثلاثة أشهر حيث دفع تراجع الإمدادات الروسية إلى الإعلان عن مرحلة التحذير يوم الخميس – كشف التصعيد الأخير في المواجهة بين أوروبا وموسكو منذ الغزو الروسي لأوكرانيا عن مدى تبعية التكتل. على إمدادات الغاز الروسي.

أظهر استطلاع أجرته وكالة Standard & Poor’s العالمية أن نمو الأعمال في منطقة اليورو تباطأ بشكل كبير هذا الشهر، أكثر بكثير من المتوقع، مع قلق المستهلكين من ارتفاع الأسعار مفضلين البقاء في منازلهم وتأجيل الشراء لتوفير المال. انخفض مؤشر مديري المشتريات، الذي يغطي صناعة الخدمات المهيمنة في التكتل، إلى 52.8 من 56.1.

وتأثرت قطاعات أخرى، مثل شركات صناعة السيارات والتعدين والنفط والغاز، حيث تراجعت أسهمها بين 2 و 3.6 في المائة.

وكان قطاع الرعاية الصحية والمرافق فقط وبعض الشركات الفاخرة هي الرابحين يوم الخميس.

(من إعداد رحاب علاء للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)