التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – تراجعت الأسهم الأوروبية يوم الاثنين بفعل مخاوف من الركود عقب بيانات تظهر تراجعا في النشاط التجاري في منطقة اليورو، بينما ارتفعت شركات التعدين والشركات الأخرى المنخرطة في التعامل مع الصين على أمل تخفيف القيود الصارمة بشأن كوفيد -19 في الصين.

أغلق المؤشر الأوروبي منخفضًا 0.4 في المائة.

يوم الجمعة، سجل المؤشر مكاسب للأسبوع السابع على التوالي، مدعومًا بالتفاؤل المدعوم بالبيانات الصينية، وتخفيف المخاوف بشأن الزيادات الشديدة في أسعار الفائدة.

أظهرت بيانات يوم الاثنين أن النشاط التجاري في المنطقة انخفض للشهر الخامس في نوفمبر، مما يشير إلى أن الاقتصاد ينزلق إلى الركود.

تراجعت معظم أسهم القطاعات على مؤشر Stoxx 600، وكانت أسهم شركات التكنولوجيا والسلع الاستهلاكية، مثل Nestle و L’Oreal، أكبر الخاسرين.

فقط مؤشر Financial Times البريطاني 100 ارتفع في المنطقة، الذي صعد 0.2 بالمئة، مدعوماً بقفزة في أسهم شركات التعدين والمؤسسات المالية المعرضة للصين، مثل Prudential.

وارتفعت أسهم شركات التعدين 0.6 بالمئة مع ارتفاع أسعار المعادن الأساسية والثمينة.

ومن حيث الشركات، تراجعت أسهم مجموعة فودافون (LON ) بعد أن قالت شركة الاتصالات البريطانية إن رئيسها التنفيذي، نيك ريد، سيتنحى عن منصبه في نهاية هذا العام.

وزاد سهم كريدي سويس 2.9 بالمئة. ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال يوم الأحد أن مستثمرين، بمن فيهم ولي العهد السعودي وصندوق استثمار مباشر أمريكي يديره رئيس تنفيذي سابق لباركليز، أعربوا عن اهتمامهم باستثمار مليار أو أكثر في وحدة الخدمات المصرفية الاستثمارية الجديدة لبنك كريدي سويس.

(اعداد محمد علي فرج للنشرة العربية – تحرير مصطفى صالح)