التخطي إلى المحتوى

سنغافورة (رويترز) – تراجعت الأسعار يوم الثلاثاء، لتقليص المكاسب السابقة، حيث طغت المخاوف من حدوث ركود عالمي محتمل سيحد من الطلب على الوقود المخاوف من تعطل الإمدادات، بما في ذلك خفض محتمل للإنتاج في النرويج.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 60 سنتا أو 0.5 بالمئة إلى 112.89 دولار للبرميل بحلول الساعة 0638 بتوقيت جرينتش.

وقفزت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.13 دولار أو 1.1 بالمئة إلى 109.58 دولار للبرميل من مستواها عند الإغلاق يوم الجمعة.

يشعر المستثمرون بقلق متزايد بشأن الطلب وسط تشديد واسع النطاق للأوضاع المالية العالمية حيث يكافح مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي التضخم عن طريق رفع أسعار الفائدة بسرعة.

يوم الثلاثاء، رفع بنك الاحتياطي الأسترالي أسعار الفائدة للشهر الثالث وأشار إلى مزيد من الزيادات حيث سعى لاحتواء ارتفاع التضخم حتى مع خطر الانكماش.

لا يزال هذا البلد مدعومًا بمخاوف الإمداد نتيجة العقوبات الغربية المفروضة على الشحنات من روسيا بسبب الصراع في أوكرانيا، والمخاوف بشأن قدرة منتجي النفط الرئيسيين في الشرق الأوسط على زيادة الإنتاج، والنزاعات العمالية الحالية في النرويج.

قال الاتحاد الذي يقود إضرابًا صناعيًا في النرويج لرويترز إن عمال القطاع البحري بدأوا إضرابًا سيؤدي إلى خفض إنتاج النفط والغاز.

وقالت شركة إكوينور أويل النرويجية إن الإضراب من المتوقع أن يخفض إنتاج النفط والغاز بنحو 89 ألف برميل من المكافئ النفطي يوميًا، يتم إطلاق ما يصل إلى 27 ألف برميل يوميًا من الغاز.

وفقًا لتوقعات هيئة النفط والغاز النرويجية يوم الأحد، من المتوقع أن ينخفض ​​إنتاج النفط بما يصل إلى 130 ألف برميل يوميًا اعتبارًا من الأربعاء.

(اعداد نهى زكريا للنشرة العربية – تحرير لبنى صبري)