التخطي إلى المحتوى

لندن (رويترز) – تراجعت في تعاملات متقلبة يوم الثلاثاء مع تأثر الأسواق بتأثير عقوبات الاتحاد الأوروبي على النفط الروسي مع مخاوف بشأن الطلب من إجراءات الإغلاق الصينية لكوفيد -19 وقوة الدولار والمخاوف من الركود.

وبحلول الساعة 0924 بتوقيت جرينتش تراجعت الأسعار 88 سنتا أو 0.8 بالمئة إلى 105.06 دولار للبرميل.

وبلغ خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 102.43 دولار للبرميل، بانخفاض 75 سنتا أو 0.7 بالمئة.

وقد استقر بالقرب من أعلى مستوياته منذ 20 عامًا، مما جعل النفط أكثر تكلفة لحاملي العملات الأخرى.

وأظهرت أحدث البيانات تباطؤ نمو الصادرات الصينية إلى أقل من 10 بالمئة إلى أدنى مستوى له في نحو عامين، مع توسع قيود كورونا في البلاد.

تتوقع الأسواق المالية أيضًا مخاوف من أن تواجه بعض الاقتصادات الأوروبية مشاكل إذا تم تخفيض وارداتها من النفط الروسي بشكل أكبر، أو إذا استجابت روسيا بقطع إمدادات الغاز.

في الولايات المتحدة، أظهر استطلاع أولي أجرته رويترز على بيانات أسبوعية يوم الاثنين أن مخزونات الخام ونواتج التقطير والبنزين تراجعت على الأرجح الأسبوع الماضي.

كما أثر تأجيل المفوضية الأوروبية في فرض حظر على واردات النفط الروسية على أسعار العقود الآجلة.

ومما يزيد الضغط على العرض اتفاق مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى على تقليص واردات النفط الروسية تدريجياً.

(من إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير سها جادو)