التخطي إلى المحتوى

Arabictrader.com – ارتفع بشكل طفيف خلال تداولات الجمعة، بعد أن وصل إلى أدنى مستوى له في ثلاثة أشهر في تداولات أمس الأربعاء، تزامناً مع زيادة الطلب على السبائك مع تراجع الرغبة في المخاطرة في أسواق العملات.

جاءت المكاسب نتيجة تراجع العوائد وبعد صدور بيانات التضخم الأمريكية التي فاقت التوقعات، في حين أن حديث بعض أهم أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سابقًا عن ضرورة رفع أسعار الفائدة عن المستويات المحايدة هو لا يزال يضعف قوة الذهب.

وعلى صعيد التعاملات، ارتفعت العقود الفورية للذهب خلال تعاملات الأربعاء بنسبة 0.1٪ لتصل إلى مستوى 1822 دولاراً، وارتفعت العقود الآجلة للذهب المعدني تسليم يونيو بنسبة 0.7٪ لتصل إلى مستوى 1854 دولاراً.

وقد انخفض هذا – الذي يقيس قيمة العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية – بشكل طفيف بنسبة 0.003٪ مسجلاً 104.82 نقطة. في الوقت نفسه، تراجعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات إلى أدنى مستوياتها في أسبوع تقريبًا، بعد أن وصلت إلى أعلى مستوى لها في ثلاث سنوات يوم الاثنين، لتصل إلى 3.183٪، مما عزز الطلب على الذهب كأحد أفضل الملاذات الاستثمارية.

وعلى صعيد تداول المعادن الأخرى، إضافة إلى الذهب، ارتفعت العقود بنسبة 0.32٪ لتسجل نحو 20.84 دولار للأوقية، كما ارتفعت عقود البلاتين بنسبة 1.21٪، وسجلت نحو 943 دولاراً للأوقية، فيما تحسنت العقود المعدنية بنسبة 2.79٪ و سجلت حوالي 1912 دولاراً للأونصة.

تواجه أسعار الذهب ضغوط بيع حيث يتراكم المستثمرون على الدولار كأصل آمن، وقد أدت بيانات التضخم القوية إلى زيادة معنويات المخاطرة في السوق، والآن يتحرك الدولار صعوديًا حيث يتراكم المستثمرون على جاذبية الدولار كملاذ آمن.

تشير أحدث بيانات مؤشر أسعار المستهلكين إلى أن ارتفاع التضخم يمثل مصدر قلق لمجلس الاحتياطي الفيدرالي. جاء مؤشر أسعار المستهلكين عند 8.3٪، وهو أقوى من المتوقع، ومع ذلك، كانت القراءة أقل من قراءة مارس عند 8.5٪، والقراءة تدعم خطة بنك الاحتياطي الفيدرالي لتشديد أسعار الفائدة المرتفعة بسبب ارتفاع ضغوط التضخم.

يشار إلى أن بعض أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي قد طالبوا في السابق برفع أسعار الفائدة لتتجاوز المستويات المحايدة المعتادة للسيطرة على التضخم المرتفع والظروف السيئة في سوق العمل، مما يمنع الذهب من الارتفاع بقوة في تعاملات السوق.