التخطي إلى المحتوى

من مايكل هوجان

هامبورغ (رويترز) – بدأ تجار دوليون ومحليون في عرض مزيد من الحبوب الأوكرانية للبيع في المصدر يوم الجمعة، حيث عززت أنباء خروج أول شحنة من البلاد منذ الغزو الروسي الثقة في اتفاق لإنهاء حظر تصدير في الموانئ البحرية الأوكرانية.

هناك خصم من الأسعار بينما لا يزال 20 مليون طن من محصول العام الماضي تراكمت في البلاد.

وتتركز الجهود الدبلوماسية على إيجاد طريقة لنقل حوالي 1.5 مليون طن من الحبوب محملة على السفن أو مخزنة في الموانئ وملايين الأطنان الأخرى في صوامع في جميع أنحاء البلاد، وكذلك نقل كميات ضخمة من المحصول الحالي.

مهد الاتفاق الذي تم التوصل إليه في 22 يوليو / تموز بوساطة الأمم المتحدة وتركيا الطريق لاستئناف شحنات الحبوب من أوكرانيا بعد أن حذرت وكالات الأمم المتحدة من أن أزمة الغذاء العالمية المتزايدة ستؤدي إلى مجاعة وهجرات جماعية على نطاق غير مسبوق.

وقال تاجر أوروبي “أعتقد أن هناك شعورا متزايدا بالتفاؤل خاصة مع أنباء عن أول سفينة فارغة متجهة إلى أوكرانيا لنقل شحنة.” من المتوقع أن تصل ناقلة شحن تركية سائبة إلى ميناء تشورنمورسك الأوكراني على البحر الأسود يوم الجمعة.

كانت هناك 70 سفينة عالقة في أوكرانيا منذ بدء الغزو في فبراير، وبعضها محمّل بالفعل بالحبوب. وغادر الأول ميناء أوديسا يوم الاثنين. ومن المقرر أن تغادر ثلاث سفن أخرى يوم الجمعة.

تعتمد مصر، أكبر مستورد للقمح في العالم، بشكل كبير على الواردات من منطقة البحر الأسود. تعاقدت الهيئة المصرية العامة للسلع التموينية على حوالي 300 ألف طن من القمح الأوكراني لشهر فبراير ومارس. وألغت الهيئة عقودًا لأربع شحنات يبلغ مجموعها 240 ألف طن لم يتم تحميلها مطلقًا، لكن لا يزال من المتوقع إبحار شحنة خامسة محملة.

وقال تجار إن المسؤولين المصريين فحصوا الشحنة قبل الحرب، لكن لم يتضح بعد ما إذا كانوا سيفحصونها مرة أخرى في ضوء الوقت الطويل منذ التحميل.

(تغطية سارة الصفتي – إعداد محمد عبد الله للنشرة العربية – تحرير أيمن سعد مسلم).