التخطي إلى المحتوى

من عتيق شريف

(رويترز) – تباين أداء أسواق الأسهم الخليجية عند الإغلاق يوم الخميس، مع تراجع، فيما عززت تفاصيل محضر الاجتماع الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) توقعات بتباطؤ رفع أسعار الفائدة. .

تقوم معظم دول مجلس التعاون الخليجي، بما في ذلك الإمارات وقطر، بربط عملاتها بالدولار وعادة ما تتبع تحركات السياسة النقدية للبنك المركزي الأمريكي، مما يجعل المنطقة عرضة للتأثير المباشر لتشديد السياسة النقدية في الدولة. الولايات المتحدة.

وتراجع 0.2 في المئة متأثرا بانخفاض 1.5 في المئة في حصة ريتال للتنمية الحضرية و 4.7 في المئة في مجموعة الدكتور سليمان الحبيب للخدمات الطبية.

وسجل المؤشر خامس انخفاض أسبوعي له على التوالي بنسبة 1.8 في المائة.

قال مصدران مطلعان على الأمر إن مجموعة مغربي للبصريات السعودية، التي تدير واحدة من أكبر سلاسل مستشفيات العيون ومتاجر النظارات في الشرق الأوسط، تدرس طرحًا عامًا أوليًا (IPO) لمستشفياتها العام المقبل وقد خصصت بنوكًا للقيام بذلك. قم بتشغيل العملية.

وانتهت المعاملات مستقرة.

وفي أبوظبي، ارتفع المؤشر 0.1 بالمئة مدعوما بارتفاع 0.8 بالمئة في بنك أبوظبي الأول، أكبر بنك في البلاد.

وخسر المؤشر القطري 0.3 بالمئة مع هبوط سهم مصرف قطر الإسلامي 1.1 بالمئة ومصرف الريان 1.5 بالمئة.

قالت فرح مراد، كبيرة محللي السوق في قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في XTP، إن السوق القطري يتبع تقلبات في الأسعار وقد يسجل بعض تصحيحات الأسعار إذا استمرت الاتجاهات السلبية في أسعار الطاقة.

تراجعت أسعار النفط، المحفز الرئيسي للأسواق المالية في منطقة الخليج، وحومت عند أدنى مستوياتها في شهرين، حيث أثار السقف الذي اقترحته مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى لأسعار النفط الروسي الشكوك حول مدى انتشاره. التأثير على الإمدادات.

قال مسؤول أوروبي إن مجموعة السبع تناقش وضع سقف سعري للنفط الروسي المنقول بحراً بين 65 و 70 دولاراً للبرميل، لكن حكومات دول الاتحاد الأوروبي لم تتفق بعد على السعر.

وخارج منطقة الخليج ارتفع مؤشر السوق الرئيسي 1.4 في المئة.

(اعداد سلمى نجم للنشرة العربية – تحرير مصطفى صالح)