التخطي إلى المحتوى

مع اختباره بالفعل للعتبة النفسية البالغة 30000 الليلة الماضية، مما أدى إلى خسائر بنسبة -25 ٪ على مدار الأيام الخمسة الماضية، بدأ المستثمرون في التعود على فكرة أن الطريق إلى استرداد Bitcoin والعملات المشفرة الأخرى يمكن أن يكون طويلة وصعبة.

في هذا الصدد، قال مايكل نوفوغراتز، الملياردير والمستثمر الميداني الذي يدير شركة Galaxy Digital Holdings Ltd، في بيان أمس إنه يتوقع أن تظل سوق العملات الرقمية “متقلبة وصعبة” على الأقل بالنسبة للمستثمرين. وأن الأشهر المقبلة ستلقي الضوء على ارتباطها بالأسهم الأمريكية.

وقالت نوفوغراتز في مؤتمر عبر الهاتف حول أرباح جالاكسي في الربع الأول من العام “من المحتمل أن يتم تداول العملة الرقمية بطريقة ترتبط بأداء بورصة ناسداك حتى نصل إلى توازن جديد”.

وكرر أن البيتكوين سيحتفظ بنطاق 30 ألف دولار وأن إيثريوم سيثبت عند 2000 دولار.

ومع ذلك، فقد أقر بأنه إذا انخفض إلى 11000 نقطة، فستكون هناك “فرصة” لانخفاض Bitcoin إلى أقل من 30.000 دولار، وفقًا لما قاله في مقابلة مع قناة Bloomberg TV.

وأضاف أنه لا يزال متفائلاً بشأن الآفاق طويلة المدى للعملة الرقمية، بالنظر إلى الاتجاه القوي للمؤسسات للتعرف عليها. في الواقع، كما يقول، فإن اللاعبين المؤسسيين الجدد “يجلبون رؤية طويلة المدى للغاية”، مستشهداً بمؤسسات مثل BlackRock (BLK) و Blackstone و Citadel و Apollo Global Management.

تتبع العملات المشفرة نفس المسار الذي اتبعته شركات الإنترنت في عام 2000 وفقًا لمارك كوبان

وفي الوقت نفسه، يعتقد ملياردير آخر، رجل الأعمال مارك كوبان، وهو أيضًا متحمس للعملات المشفرة، أن العملات الرقمية على نفس المنحدر الهبوطي الذي سلكته شركات التكنولوجيا والإنترنت في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. في سلسلة تغريداته على تويتر (TWTR) يوم الاثنين، كتب “العملات المشفرة تمر بفترة من الهدوء التي مرت بها الإنترنت.”

تم بالفعل الإشارة إلى المقارنة بين العملات المشفرة والأيام الأولى للإنترنت من قبل كوبان وآخرون. تذكر أن فقاعة الدوت كوم انفجرت في عام 2000 بعد العديد من الشركات المضاربة التي تركز على الإنترنت مع استثمارات كبيرة، وصلت في النهاية إلى أدنى مستوياتها، قبل أن تتعافى لتصبح الصناعة العملاقة التي نعرفها اليوم.