التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – أغلقت المؤشرات الرئيسية في وول ستريت وسط تغير طفيف في التعاملات المتقلبة يوم الأربعاء بعد أن تحدث رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول عن هدف البنك المركزي الأمريكي لخفض التضخم.

بعد أن بدأت الجلسة منخفضة، انتعشت مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية من خسائرها في أعقاب شهادة باول أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ، والتي قال فيها إن الاحتياطي الفيدرالي “ملتزم بشدة” بخفض التضخم، الذي وصل إلى 40 عامًا. عالية، في حين أن صانعي السياسة النقدية ليسوا كذلك. يحاولون خلق ركود خلال هذه العملية.

يحاول المستثمرون تقييم المدى الذي يمكن أن تنخفض فيه الأسهم وسط المخاطر التي يتعرض لها الاقتصاد من زيادة أسعار الفائدة بهدف كبح جماح التضخم الجامح.

في وقت سابق من هذا الشهر، انخفض مؤشر Standard & Poor’s 500 بأكثر من 20 في المائة من أعلى مستوى له على الإطلاق في يناير، مما يؤكد التعريف الشائع للسوق الهابطة. وسجل المؤشر القياسي الأسبوع الماضي أكبر خسارة أسبوعية من حيث النسبة المئوية منذ مارس 2022.

قال كينج ليب، كبير الاقتصاديين في شركة بيكر أفينيو أسيت مانجمنت في سان فرانسيسكو “لا تزال الأسواق متقلبة”. “نحن بالتأكيد لم نخرج من دائرة الخطر بعد … المخاوف لا تزال قائمة”.

وبحسب بيانات أولية، أنهى ستاندرد آند بورز جلسة التداول منخفضا 6.65 نقطة أو 0.18 في المائة إلى 3758.14 نقطة، فيما انخفض مؤشر ناسداك المركب 16.90 نقطة أو 0.15 في المائة ليغلق عند 11052.41 نقطة.

واغلق المؤشر الصناعي منخفضا 54.14 نقطة أو 0.18 في المئة الى 30476.11 نقطة.

كانت القطاعات الدفاعية مثل العقارات والرعاية الصحية والمرافق من بين أكبر الرابحين في مؤشر ستاندرد آند بورز 500.

تراجع قطاع الطاقة، الذي أظهر أداءً قوياً هذا العام، مع تراجع في.

(من إعداد وجدي الألفي للنشرة العربية)