التخطي إلى المحتوى

من محمد منذر حسين

(رويترز) – أقفلت أسواق الأسهم الخليجية على ارتفاع يوم الثلاثاء مدعومة بتوقعات بانتعاش اقتصادي في الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وتباطؤ من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) في رفع أسعار الفائدة.

قال معظم الاقتصاديين الذين استطلعت رويترز آراءهم إن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سينهي دورة التشديد بعد رفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في كل من اجتماعيه المقبلين ومن المرجح أن يترك أسعار الفائدة ثابتة لبقية العام على الأقل.

تربط معظم دول الخليج عملاتها بالدولار الأمريكي، وعادة ما تحذو الإمارات وقطر حذو الولايات المتحدة في سياستهما النقدية.

قالت وكالة الطاقة الدولية، اليوم الأربعاء، إن رفع القيود المتعلقة بكوفيد -19 في الصين سيؤدي إلى ارتفاع الطلب العالمي على النفط إلى مستويات قياسية هذا العام.

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودي 0.3 في المئة مدعوما بمكاسب في المواد الخام والطاقة والقطاعات المالية.

وارتفع سهم شركة النفط العملاقة أرامكو (تداول) 0.6 في المائة، وزاد سهم مصرف الراجحي، أكبر بنك إسلامي في العالم من حيث القيمة السوقية، 0.8 في المائة.

وصعد مؤشر أبوظبي 0.6 بالمئة منهيا خسائره الأربع على التوالي. وصعد سهم بنك أبوظبي الأول 2.7 بالمئة والدار العقارية 1.3 بالمئة.

وصعد مؤشر دبي الرئيسي 0.4 بالمئة مدعوما بمكاسب في قطاعي المال والعقارات.

وارتفع سهم بنك دبي الإسلامي (DFM 2.2٪)، وبنك المشرق (DFM) 3.1٪، وإعمار العقارية (DFM) 0.3٪.

وصعد المؤشر القطري 0.7 في المائة، مستمرا صعوده منذ الخميس، مع صعود أسهم معظم الشركات المدرجة.

وواصل مصرف قطر الإسلامي مكاسبه مرتفعا 2.3 بالمئة وصعد سهم بنك قطر الدولي الإسلامي 1.7 بالمئة.

وخارج منطقة الخليج، ارتفع مؤشر الأسهم القيادية 1.6 في المائة، مواصلا صعوده منذ يوم الأربعاء.

(إعداد محمد عطية للنشرة العربية – تحرير محمود عبد الجواد)